الوضع المظلم
الثلاثاء ٢١ / مايو / ٢٠٢٤
Logo
  • "الأشباح" فيلمٌ عن ملاحقة مجرمي الحرب السوريين إلى مهرجان كان السينمائي

فيلم الأشباح

أعلنت اللجان الخاصة بمهرجان كان السينمائي عن انتقال فيلم "الأشباح" إلى كان ليكون فيلم الافتتاح لاسبوع النقد في مهرجان كان السينمائي، وهو فيلم تدور أحداثه في فرنسا حول ملاحقة مجرمي الحرب السوريين في أوروبا.

تدور فكرة الفيلم لكاتبه جوناتان مييه، وفلورنس روشا، حول شخصية حميد، وهو جزء من مجموعة من المواطنين السوريين الذين تركوا كل شيء وراءهم لمطاردة مجرمي الحرب. إنهم يجوبون أوروبا بحثاً عن قادة النظام الهاربين. وخلافاً لرغبات المجموعة، يتبع حميد أثر حرفاز، معذبه وجلاده السابق، في ستراسبورغ الفرنسية.


يشارك في الفيلم مجموعة من الفنانين العرب ببطولة آدم بيسا، توفيق برهوم، والفنانة والمخرجة السورية حلا رجب، جوليا ريختر.
عن فكرة الفيلم يقول الكاتب جوناتن في إحدى لقاءاته السابقة: "لقد كنت أعمل على قضية المنفى لعدة مرات الآن، سواء في الخيال أو الأفلام الوثائقية. من خلال السعي إلى سرد قصة هذه المصائر الفريدة ، لجعل القصة الحميمة والعظيمة يتردد صداها ، ولدت رغبتي في السينما".

اقرأ المزيد: ناشط سياسي موالي لنظام الأسد.. يصف كل من يتعامل مع إيران بالخائن

"الأشباح" مستوحاة من قصة حقيقية لا تصدق. يقول جوناتان، ويكمل: "ألقي القبض على مجموعة من عشرات السوريين المنفيين بعد أشهر من الشك والظلال في جميع أنحاء أوروبا. لذلك فهو فيلم تجسس. هذا يؤكد رغبتي الشديدة في الخيال ، لمواجهة النوع وقضاياه العالمية بدلا من تمثيل أكثر طبيعية للموضوع"..


ويقول: "أردت أن أحول هؤلاء المنفيين إلى أبطال مأساويين حقيقيين ، بنفس الطريقة التي تحولت بها الشخصيات العظيمة في فيلم نوير الذين شكلوا شغفي بالسينما. تجد القصة توازنها بين الغوص في قلب أحاسيس الشخصية والتوتر المستمر، إنه في مكان ما بين "المحادثة السرية" و "باتريوتس". أريد أن يكون هذا الصيد لاهثا وأؤمن بشدة المواقف.

هذا ويتزامن الفيلم وأحداثه مع الإجراءات التي اتخذها عدد من السوريين الناجين في أوروبا بالتعاون مع جهات حقوقية سورية وأوربية بملاحقة مجرمي الحرب السوريين في أوروبا، ورفع دعاوي قضائية على عدد من المجرمين الذين ساهموا وشاركوا بقتل عدد من السوريين والسوريات في سوريا.

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!