الوضع المظلم
الخميس ١٨ / يوليو / ٢٠٢٤
Logo
هل انسحب الأمير القطري من القمّة العربية؟
أمير قطر تميم بن حمد آل ثاني

أعلن الديوان الأميري القطري، اليوم الجمعة، أن الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، غادر مدينة جدة في المملكة العربيّة السعوديّة بعد ترؤس وفد دولة قطر في القمة العربيّة.

وقال الديوان الملكي: "غادر حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، مدينة جدة في المملكة العربية السعودية الشقيقة، بعد ترؤس سموه وفد الدولة المشارك في أعمال الدورة العادية الثانية والثلاثين لمجلس جامعة الدول العربية على مستوى القمة".

فيما قالت رويترز نقلاً عن مسؤول عربي أن زيارة أمير قطر للقمة العربيّة لم تتضمن أي مقابلات ثنائيّة ولم يلق كلمة.

وأضافت أن الأمير القطري غادر القمة العربيّة قبل كلمة رئيس النظام السوري، بشار الأسد، وأن حضوره كان زيارة مجاملة.

اقرأ المزيد:أنور مالك: الأسد يعلن انتصاره على عرب ناهضوه في قمّة جدة

إلّا أن وكالة سانا الرسميّة التابعة للنظام السوري، أشارت إلى أن مصافحة وحديث جانبي جرى بين رئيس النظام السوري، بشار الأسد، والأمير القطري، تميم بن حمد آل ثاني قبل بدء الاجتماع.

وأضاف الديوان الملكي: "قد بعث سمو الأمير المفدى برقية إلى كل من أخيه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ملك المملكة العربية السعودية الشقيقة، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد رئيس مجلس الوزراء، أعرب فيهما سموه عن بالغ شكره وتقديره على الحفاوة وكرم الضيافة اللذين قوبل بهما سموه والوفد المرافق أثناء مشاركته في اعمال الدورة العادية الثانية والثلاثين لمجلس جامعة الدول العربية على مستوى القمة، متمنيا سموه أن تسهم نتائجها في تعزيز العمل العربي المشترك لما فيه خير الشعوب العربية، سائلا الله أن يمتع خادم الحرمين الشريفين وولي عهده بدوام الصحة والعافية، وأن يحقق للمملكة مزيدا من التقدم والرخاء".

وتلقى رئيس النظام السوري بشار الأسد، الأربعاء، دعوة رسمية من السعودية للمشاركة في القمة العربية التي تعقد في مدينة جدة الأسبوع المقبل، في أول دعوة تتلقاها دمشق منذ اندلاع الثورة السوري في 2011.

اقرأ المزيد:محمد بن سلمان: السعودية مستعدة للتوسط بين روسيا وأوكرانيا

وتسلّم الأسد الدعوة غداة إعلان الرياض ودمشق استئناف عمل بعثتيهما الدبلوماسيّة، وبعد قرار جامعة الدول العربية الأحد استئناف مشاركة وفود الحكومة السورية في اجتماعاتها، بعد تعليق أنشطتها إثر الاحتجاجات الشعبية التي تحولت إلى نزاع دام قسّم البلاد وأتى على اقتصادها وبنيتها التحتية.

وأوردت الرئاسة أن الأسد تلقى "دعوة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود ملك المملكة العربية السعودية الشقيقة للمشاركة في الدورة الثانية والثلاثين لاجتماع مجلس جامعة الدول العربية على مستوى القمة، والتي ستعقد في مدينة جدّة في 19 أيار (مايو) الجاري".

وتسلّم الأسد الدعوة من سفير السعودية في الأردن نايف السديري. وشكر الرئيس السوري العاهل السعودي، قائلا إنّ "انعقاد القمة العربية المقبلة في السعودية سيعزّز العمل العربي المشترك لتحقيق تطلعات الشعوب العربية".

وكانت قمة سرت في ليبيا عام 2010 آخر قمة حضرها الأسد قبل اندلاع النزاع عام 2011، ومن ثمّ تجميد عضوية بلاده في جامعة الدول العربية في العام ذاته.

ليفانت نيوز- متابعة

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!