الوضع المظلم
الثلاثاء ١٦ / أغسطس / ٢٠٢٢
Logo
آلية الدماغ الكامنة وراء تطور القلق
الدماغ

تلعب الناقلات العصبية أحادية الأمين مثل السيروتونين والدوبامين أدواراً مهمة في وظائفنا الإدراكية والعاطفية. فينما يتم الحفاظ على وظيفة الجينات ذات الصلة بقوة، تم الإبلاغ عن أن التباين الجيني داخل الأنواع وفيما بينها له تأثير كبير على الخصائص العقلية للحيوان مثل الاجتماعية والعدوانية والقلق والاكتئاب.

ذكرت مجموعة بحثية بقيادة الدكتور دايكي ساتو والبروفيسور ماساكادو كواتا أن الجين الحويصلي الناقل أحادي الأمين 1 (VMAT1)، الذي ينقل الناقلات العصبية إلى الحويصلات الإفرازية في الخلايا العصبية والخلايا الإفرازية، قد تطور من خلال الانتقاء الطبيعي أثناء التطور البشري.

على وجه الخصوص، تطور موضع الأحماض الأمينية رقم 136 لهذا الجين في النسب البشرية من الأسباراجين إلى الثيروناين، علاوة على ذلك، ظهر جين جديد (Ile) وزاد في تردداته حول العالم.

اقرأ أيضاً: دراسة عن B6.. نتائج مفيدة لمن يعانون القلق أو الاكتئاب

وأشارت التقارير السابقة إلى أن الأشخاص الذين لديهم النمط الوراثي Ile هم أقل عرضة للاكتئاب والقلق من أولئك الذين لديهم النمط الجيني Thr، ولكن لم يكن واضحاً كيف تعمل هذه الطفرات الخاصة بالإنسان في الدماغ وتؤدي إلى تغييرات في السلوك العصبي النفسي.

في هذه الدراسة، درس كل من ساتو وكواتا (جامعة توهوكو) والمركز الوطني لطب الأعصاب والطب النفسي، الفئران المعدلة جينياً Vmat1 والتي تم فيها استبدال موضع الحمض الأميني رقم 136 بالنمط الجيني البشري (Thr أو Ile) عبر تقنية تحرير الجينوم، ومقارنة التعبير الجيني والنشاط العصبي والسلوك بين الأنماط الجينية.

أظهرت الفئران من النوع Ile مستويات منخفضة من السلوكيات الشبيهة بالقلق، بما يتفق مع  الدراسات السابقة. بالإضافة إلى ذلك، أثر النمط الجيني على التعبير الجيني بعد التشابك والنشاط العصبي في اللوزة، وهي منطقة دماغية تشارك في التنظيم العاطفي. 

لا يزال الدور الوظيفي للجين VMAT1 في الجهاز العصبي المركزي غير واضح، وقد توفر هذه الدراسة نقطة انطلاق نحو توضيح آلياته الجزيئية. علاوة على ذلك، هناك عدد قليل من الدراسات التي تم فيها التحقق من آثار بدائل الأحماض الأمينية الفردية في ظل الانتقاء الطبيعي أثناء التطور البشري باستخدام تقنية تحرير الجينوم.

توضح هذه الدراسة الأهمية الوظيفية للمتغيرات الخاصة بالإنسان في الدوائر التنظيمية للناقلات العصبية المشاركة في الوظائف الإدراكية والعاطفية ومن المتوقع أن تلقي الضوء على الآليات المسببة للأمراض للاضطرابات العصبية والنفسية مثل القلق والاكتئاب.

ليفانت نيوز_ "ميديكال إكسبريس"

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!