الوضع المظلم
الثلاثاء ١٦ / أبريل / ٢٠٢٤
Logo
أبي أحمد: لا مجال للنقاش حول ملء سد النهضة.. ونستمع لمصر
أبي أحمد

أغلقت إثيوبيا الباب أمام أي جدل حول ملء سد النهضة، الذي يثير منذ سنوات خلافات مع مصر والسودان، اللذين يعتبرانه تهديدا لمصالحهما المائية، وقال رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد، اليوم الثلاثاء، إن ملء السد أصبح أمرا واقعا ولا يمكن التفاوض عليه.

وفي حين أكد أبي أحمد، في تصريحات لوكالة الأنباء الإثيوبية، على استعداد بلاده للتفاوض حول تشغيل السد وتلبية مطالب مصر "بأقصى ما في وسعها"، فإنه دعا القاهرة إلى "إظهار استعدادها لتلبية مطالب أديس أبابا" أيضا.

وأضاف أبي أحمد، ردا على أسئلة من مجلس النواب، أن إثيوبيا "مستعدة للاستماع إلى مطالب الشعب المصري وتلبيتها بأقصى ما في وسع إثيوبيا".

اقرأ أيضاً: مصر وإثيوبيا تتهمان بعضهما بالتسبب في فشل مفاوضات سد النهضة

وكان رئيس الوزراء الإثيوبي قد أعلن الشهر الماضي عن اقتراب انتهاء المرحلة النهائية من تعبئة السد الضخم، الذي تراهن عليه أديس أبابا لتوليد الكهرباء، بينما تخشى مصر من تأثيره على حصتها المائية.

وتعتمد مصر في مواردها المائية على نهر النيل، الذي يوفر لها حوالي 55 مليار متر مكعب سنويا من المياه، بالإضافة إلى بعض المصادر الأخرى، مثل مياه الأمطار والمياه الجوفية العميقة بالصحاري.

وتواجه مصر عجزا في احتياجاتها المائية، التي تبلغ حوالي 114 مليار متر مكعب سنويا، وتحاول سد هذا العجز من خلال إعادة استخدام مياه الصرف الزراعي والمياه الجوفية السطحية بالوادى والدلتا، بالإضافة إلى استيراد منتجات غذائية من الخارج تقابل 34 مليار متر مكعب سنويا من المياه.

وتعهدت إثيوبيا سابقا، بعد فشل المفاوضات حول سد النهضة بين الدول الثلاث، بعدم إلحاق ضرر بمصر والسودان، خلال ملء السد، بما يضمن الاحتياجات المائية لكلا البلدين، ويشكل سد النهضة ملفا حساسا بين الدول الثلاث.

ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!