الوضع المظلم
الأحد ٢٧ / نوفمبر / ٢٠٢٢
Logo
  • أستراليا تضع استراتيجية لحماية نباتاتها وحيواناتها الفريدة المهددة بالانقراض

  • أستراليا تضع استراتيجية جديدة لإنها أزمة الانقراض
أستراليا تضع استراتيجية لحماية نباتاتها وحيواناتها الفريدة المهددة بالانقراض
الحيوانات المهددة بالانقراض (منصات التواصل)

قالت الحكومة الأسترالية إنها تخطط لإنهاء أزمة انقراض الثديات، وسيتم إعطاء الأولوية لأكثر من 100 حيوان ونبات مهدد، بما في ذلك الأنواع الشهيرة مثل الكوالا، في إطار استراتيجيات المحادثة الجديدة.

وتعهد بتخصيص 30% من أراضيها لحماية نباتاتها وحيواناتها الفريدة المهددة بالانقراض، وتطلق خطة مدتها 10 أعوام لمنع حدوث أي انقراض جديد.. وانخفضت في أستراليا، موطن الحيوانات الفريدة، أعداد الكوالا بنسبة 30% خلال 3 أعوام.

وقالت شبكة بي بي سي، إن خطة الحكومة الإسترالية، تتضمن وعوداً بحماية ثلث مساحة اليابسة في القارة.

في وقت سابق من هذا العام ، وجد تقرير أن البيئة الأسترالية في حالة تدهور صادم.

تواجه العديد من الحيوانات والنباتات المحلية تهديدات بما في ذلك فقدان الموائل، والآفات والأعشاب الغازية، وتغير المناخ، والمزيد من الكوارث الطبيعية المتكررة والمدمرة.

اقرأ المزيد: تحذيرات من انقراض أنواع كثيرة من الطيور الإفريقية

وقالت وزيرة البيئة "تانيا بليبيرسك" إن الحاجة إلى العمل لم تكن أكبر من أي وقت مضى، مضيفاً: "نهجنا الحالي لم ينجح.. نحن مصممون على منح الحياة البرية فرصة أفضل".



وأشار إلى أن الهدف إدراج 30٪ من أراضي أستراليا محمية بموجب قوانين البيئة الوطنية سيساعد الأنواع والموائل المعرضة للخطر.

وتهدف الإستراتيجية ومدتها 10 سنوات إلى تحسين المرونة في مواجهة تغير المناخ، وبناء تجمعات "تأمين" لبعض الأنواع الرئيسية في المناطق الخالية من الحيوانات المفترسة، وتحسين مراقبة السكان الحاليين.

اقرأ المزيد: فهود ناميبية تتجه إلى الهند بعد 70 عاماً من الانقراض

وتدعو الخطة أيضاً، إلى بذل المزيد من الجهود للحد من تأثير القطط الوحشية والثعالب والأعشاب الغزيرة المعروفة باسم عشب غامبا، وتسخير خبرة السكان الأصليين بشكل أفضل في إدارة البيئة.

إضاف إلى ذلك سيتم استهداف عشرين منطقة ذات كثافة عالية من الأنواع المهددة على وجه التحديد. وهي تشمل جزيرة كانغارو في جنوب أستراليا وجبال بلو ماونتينز في نيو ساوث ويلز، التي دمرتها حرائق الغابات في 2019-20.

وتشمل الأنواع الـ 110 التي يجب أن تحظى بالأولوية أسد البحر الأسترالي وأندر جرابي في العالم، جيلبرت بوتورو - والتي لم يبق منها سوى 100 نوع.

تقول السيدة "بليبيرسيك" إن الاستراتيجية هي رد الحكومة على تقرير حالة البيئة، الذي وجد أن أستراليا فقدت عدداً أكبر من الأنواع بسبب الانقراض أكثر من أي قارة أخرى.

وأردفت: "خلص مسح النظم البيئية في البلاد إلى أن أكثر من نصفهم في حالة سيئة".

وتابعت إن التهديدات لا تتم إدارتها بشكل مناسب، مما يعني أنها على المسار الصحيح لإحداث المزيد من المشاكل.

المصدر: بي بي سي

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!