الوضع المظلم
السبت ٢٠ / يوليو / ٢٠٢٤
Logo
  • إسبانيا تتأهل لنهائي كأس أمم أوروبا بعد تغلبها على فرنسا

  • بفوزهم على فرنسا، أظهر المنتخب الإسباني قدرته على التغلب على الصعاب والتقدم نحو تحقيق إنجاز تاريخي بالفوز باللقب الأوروبي للمرة الرابعة
إسبانيا تتأهل لنهائي كأس أمم أوروبا بعد تغلبها على فرنسا
كأس أمم أوروبا \ المنتخب الاسباني \ تعبيرية \ مصممة بالذكاء الاصطناعي \ ليفانت نيوز

استمرارًا لمسيرتهم المتميزة في بطولة كأس أمم أوروبا 2024، حقق المنتخب الإسباني انتصارًا مهمًا في نصف النهائي يوم الأربعاء، بتفوقهم على المنتخب الفرنسي بنتيجة 2-1 في ملعب ميونيخ.

وسيواجه الفريق الإسباني الفائز من لقاء إنكلترا وهولندا في النهائي الذي سيقام يوم الأحد القادم في برلين، وفي حالة الفوز، سيحقق الإسبان إنجازًا تاريخيًا بالتتويج باللقب الأوروبي للمرة الرابعة.

وأعرب ديدييه ديشان، مدرب الفريق الفرنسي، عن اعترافه بقوة الأداء الإسباني في البطولة، مشيرًا إلى أن الهزيمة جاءت أمام فريق قدم مستوى متميزًا.

وعلى الرغم من أن الفرنسيين كانوا السباقين للتسجيل في الدقيقة التاسعة بفضل تمريرة مبابي الدقيقة ورأسية كولو مواني، إلا أن الإسبان استعادوا توازنهم سريعًا.

اقرأ أيضاً: نهائي كأس أمم أوروبا.. بريطانيا تسمح لألف مشجع إيطالي فقط دخول البلاد

وظهر المنتخب الفرنسي بقوة في العشرين دقيقة الأولى، متفوقًا على الإسبان الذين كانوا قد حققوا خمسة انتصارات متتالية، آخرها كان على حساب ألمانيا في ربع النهائي.

لكن تسديدة لامين يامال الرائعة من خارج منطقة الجزاء في الدقيقة الحادية والعشرين أعادت الإسبان إلى المباراة، وبهذا الهدف، أصبح جناح برشلونة أصغر لاعب يسجل في نهائيات البطولة وهو بعمر 16 عامًا و362 يومًا.

وبعد أربع دقائق فقط، تمكن داني أولمو من اختطاف الكرة وتجاوز مدافعًا ليسجل الهدف الثاني للإسبان، على الرغم من محاولات جول كوندي لإبعاد الكرة.

وحاول الفرنسيون العودة في المباراة خلال الشوط الأول دون جدوى، وفي الشوط الثاني، أجرى ديشان تغييرات بإدخال باركولا وغريزمان وكامافينغا، لكن دون أن تثمر محاولاتهم عن أهداف.

وأكدت المباراة الصعوبات الهجومية للمنتخب الفرنسي، خاصةً مع الأداء غير المتوقع لمبابي، الذي شارك في معظم المباريات وهو يرتدي قناعًا على الأنف، وأشار ديشان إلى أن الإسبان قدموا أداءً أفضل وسيطروا على المباراة، مما خلق صعوبات للفرنسيين حتى النهاية.

وفي الجانب الآخر، لم يظهر الإسبان بنفس الجودة التي كانت لهم في المباريات السابقة، واكتفوا بالدفاع وكسب الوقت في الشوط الثاني، وغاب عنهم داني كارفخال وروبن لو نورمان بسبب الإيقاف، وتم استبدالهما بناتشو وخيسوس نافاس.

وعبر يامال عن سعادته البالغة بالنتيجة وتطلعه للفوز في النهائي، مشيرًا إلى أنه سيحتفل بعيد ميلاده السابع عشر في ألمانيا قبل يوم من النهائي، ويستعد الإسبان الآن لمواجهة الفائز من لقاء إنكلترا وهولندا في النهائي الذي سيقام في برلين.

ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!