الوضع المظلم
الثلاثاء ١٦ / أبريل / ٢٠٢٤
Logo
احتجاج عراقي على القصف الأمريكي.. وتأكيد على السيادة
العراق وإيران

أعربت وزارة الخارجية العراقية، اليوم السبت، عن رفضها واستنكارها للغارات الجوية التي شنتها الولايات المتحدة على أهداف داخل العراق مساء أمس الجمعة، والتي استهدفت قوات أمنية عراقية محسوبة على إيران، ومواقع مدنية في منطقتي عكاشات والقائم، مخلفة قتلى وجرحى بينهم مدنيون.

وسلمت الوزارة مذكرة احتجاج رسمية إلى القائم بالأعمال المؤقت في سفارة الولايات المتحدة الأميركية في بغداد ديفيد بيركر، بعد استدعائه للوزارة.

اقرأ أيضاً: الأردن ينفي مشاركته بالضربات الأمريكية على مليشيات إيران بالعراق

وقال بيان للوزارة إن "الحكومة العراقية ستقوم بكل ما يلزم من جهد أخلاقي ووطني ودستوري لحماية أرضنا ومدننا وأرواح أبنائنا من المدنيين وقوات الأمن"، وأضاف البيان أن "العراق يرفض أن تكون أراضيه ساحة لتصفية الحسابات، ويحترم سيادة الدول العربية الشقيقة".

وجاء هذا الاحتجاج، على خلفية الغارات التي نفذتها الولايات المتحدة على مواقع على الحدود العراقية السورية، حيث تتواجد مجموعات مسلحة موالية لإيران، بما في ذلك فصائل من الحشد الشعبي الذي يعتبر جزءاً من القوات العراقية.

وأعلن الحشد في بيان أن الغارات أسفرت عن مقتل 16 شخصاً وإصابة 36، واصفاً الغارات بالعدوان والانتهاك لسيادة العراق.

وتأتي هذه الغارات في ظل تصاعد التوترات في المنطقة منذ اندلاع الحرب الإسرائيلية في قطاع غزة في السابع من أكتوبر الماضي.

 

وتعتبر الغارات رداً على الهجوم الذي استهدف الأسبوع الماضي (نهاية يناير) قاعدة "البرج 22" على الحدود الأردنية بطائرة مسيرة يُعتقد أنها أطلقت من قبل كتائب حزب الله العراق، والذي أدى إلى مقتل 3 جنود أميركيين وإصابة أكثر من 40.

ومنذ 17 أكتوبر، شنت تلك المجموعات المدعومة من طهران أكثر من 165 هجوماً بالصواريخ والطائرات المسيرة على قواعد عسكرية تضم قوات أميركية في العراق وسوريا، وينتشر في العراق حوالي 2500 جندي أميركي، بينما يبقى نحو ألف جندي على الأراضي السورية.

ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!