الوضع المظلم
الثلاثاء ١٨ / يونيو / ٢٠٢٤
Logo
  • اكتشاف أثري: فأس حجرية عملاقة تروي قصة ما قبل التاريخ في العلا بالسعودية

اكتشاف أثري: فأس حجرية عملاقة تروي قصة ما قبل التاريخ في العلا بالسعودية
فأس يدوية (الشرق الأوسط)

اكتشف الفريق الدولي من الباحثين القطعة الأثرية الحجرية التي يُعتقد أنها تعود إلى عصور ما قبل التاريخ خلال مسح أثري أُجري في منطقة صحراوية تُعرف باسم سهل القرح في شمال غرب المملكة العربية السعودية.

أعلنت الهيئة الملكية لمحافظة العلا عن نجاح فرق التنقيب والاستكشافات الأثرية في موقع قُرح بمحافظة العلا، في اكتشاف «فأس يدوية» تعود إلى العصر الحجري القديم، الذي يقدر بأكثر من 200 ألف عام.

ويبلغ طول الأداة الحجرية المصنوعة من البازلت الناعم 51.3 سم، وقد تم حفرها على كلا الجانبين لإنتاج أداة قوية ذات حواف قطع أو تقطيع قابلة للاستخدام، ولا تزال تجري الدراسات لمعرفة الدور الذي تستخدم فيها الفأس اليدوية.

 

قال عمر أكسوي، مدير المشروع وعضو فريق شركة TEOS Heritage، وهي شركة استشارية أثرية مقرها تركيا: "يُعتبر هذا الفأس اليدوي إحدى أهم اكتشافاتنا خلال مسحنا المستمر لسهل القرح. يبلغ طول هذه الأداة الحجرية المذهلة أكثر من نصف متر، وهي أكبر مثال على سلسلة من الأدوات الحجرية المكتشفة في الموقع".

وأضاف أكسوي: "لم يُعثر على فأس يدوية بنفس الحجم في البحوث السابقة من جميع أنحاء العالم، مما يجعل هذا الاكتشاف فريدًا. قد يُعتبر هذا الفأس اليدوي واحدًا من أكبر الفؤوس التي تم اكتشافها على الإطلاق".

اقرأ المزيد: الدولار يرتفع في السوق السوداء المصرية.. رغم تحسن التوقعات

تعد المنطقة المحيطة بالعلا مكانًا ذا أهمية طبيعية وثقافية بارزة، حيث تحتوي على بقايا ومواقع أثرية مهمة. بالإضافة إلى مدينة العلا، تُعتبر المنطقة موطنًا لأول موقع تراث عالمي لليونسكو في المملكة العربية السعودية، وهو موقع الحِجر.

رغم شهرة المنطقة بتاريخها النبطي، تعرض أيضًا أدلة على وجود بشري يمتد إلى حوالي 200 ألف سنة، خلال منتصف العصر الحجري القديم. ومن بين هذه الأدلة الفأس الحجري اليدوي الذي اكتشفه علماء الآثار مؤخرًا في سهل القرح.

تظل عملية المسح في سهل القرح مستمرة، وتُعد هذه القطعة الأثرية واحدة من أكثر من اثنتي عشرة فأسًا يدوية مماثلة تم اكتشافها.

ويتوقع أن يسهم البحث العلمي المستمر في كشف المزيد من الأسرار. وتقود الهيئة الملكية لمحافظة العلا، بالتعاون مع شركة "TEOS"، أكثر من 11 مشروعًا أثريًا متخصصًا في المنطقة، تمحورت حول استكشاف أسرار العصور القديمة في إطار خطة شاملة لتطوير العلا، بهدف جعلها وجهة عالمية بارزة للتراث الطبيعي والثقافي

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!