الوضع المظلم
الإثنين ٢٢ / يوليو / ٢٠٢٤
Logo
  • الإدارة الأمريكية تنفي أي دور بحادث تحطم مروحية الرئيس الإيراني

الإدارة الأمريكية تنفي أي دور بحادث تحطم مروحية الرئيس الإيراني
أمريكا وإيران \ متداول

بينما أصدرت الحكومة الإيرانية أوامر بالتحقيق في أسباب تحطم الهليكوبتر التي كانت تحمل رئيس الدولة، مما أسفر عن وفاته ووزير الخارجية حسين أمير عبد اللهيان وسبعة آخرين، صرح وزير الدفاع الأميركي بأن الولايات المتحدة ليست على علم بأسباب تحطم مروحية إبراهيم رئيسي، مؤكداً عدم تورط واشنطن في الحادث.

وأوضح للإعلاميين "لم تشارك واشنطن في تحطم الطائرة الإيرانية التي نقلت رئيسي ووزير خارجيته"، مشيراً إلى "عدم قدرته على تخمين سبب الحادث"، وأكد "عدم رؤيته لتأثيرات ممتدة على الأمن الإقليمي نتيجة وفاة الرئيس الإيراني".

وفي سياق متصل، أفاد ممثل الخارجية الأميركية، في بيان صحفي، بأن إيران طلبت من واشنطن المساعدة في إنقاذ إبراهيم رئيسي و"لكن لعوائق لوجستية لم نستطع تحقيق ذلك" وفق تعبيره.

اقرأ أيضاً: مشاعر متباينة بسوريا لمقتل رئيسي.. حزن بدمشق وفرح بـإدلب

وأشار إلى أن الولايات المتحدة تجدد تأكيدها على دعم الشعب الإيراني وكفاحه من أجل حقوق الإنسان، وأضاف: "رحيل رئيسي لن يؤثر على النهج الأساسي لواشنطن تجاه إيران".

وتابع: "سنواصل مواجهة دعم النظام للإرهاب وانتشار الأسلحة المحظورة وتطويره لبرنامجه النووي بشكل لا يتوافق مع الغايات المدنية لهذا البرنامج".

وفي وقت سابق اليوم، شدد مسؤول بارز في الإدارة الأميركية على عدم وجود أي تدخل خارجي أدى إلى تحطم المروحية، في إشارة إلى احتمالية التشويش عليها أو استهدافها.

وصرح المسؤول الكبير الذي فضل عدم الإفصاح عن هويته: "لا تدخل خارجي بأي شكل من الأشكال"، كما نقلت شبكة "إن بي سي" الأميركية.

وأكد في الوقت نفسه أن إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن تتابع الوضع عن كثب والتقارير التي تشير إلى محاولات بعض المسؤولين الإيرانيين تحميل الولايات المتحدة أو إسرائيل المسؤولية، في إشارة إلى تصريحات أدلى بها وزير الخارجية الإيراني السابق محمد جواد ظريف في وقت سابق اليوم عبر التلفزيون الرسمي، وأضاف قائلاً: "إنها مزاعم مثيرة للدهشة".

يُذكر أن رئيسي كان في أذربيجان في وقت مبكر من يوم الأحد مع الرئيس الأذربيجاني، إلهام علييف، لافتتاح سد هو الثالث الذي أقيم بين البلدين على نهر أراس.

لكن مروحيته تحطمت خلال رحلة العودة في فترة ما بعد الظهر من علو 2500 متر، فوق منطقة صعبة في محافظة أذربيجان الشرقية، شمال غرب البلاد، مما أدى إلى وفاة جميع الركاب على متنها في اللحظات الأولى للحادث، وفقاً لما أعلنه الهلال الأحمر لاحقاً.

وقد اعتبر العديد من المراقبين الإيرانيين والمحللين أن سوء الأحوال الجوية وكثافة الضباب إلى جانب تضاريس المنطقة الوعرة وارتفاع الجبال قد يكون السبب وراء الحادث، بينما رأى البعض الآخر أن السبب قد يكون خطأ تقني أو عطل نتيجة لضعف الصيانة في المروحية القديمة من نوع بيل 412.

ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!