الوضع المظلم
الخميس ١٣ / يونيو / ٢٠٢٤
Logo
  • الباحثون يكشفون عن بروتينات مفتاحية في الصيام المتقطع لحماية الكبد

الباحثون يكشفون عن بروتينات مفتاحية في الصيام المتقطع لحماية الكبد
الكبد

أظهرت الأبحاث أن نمط الصيام المتقطع بتوزيع 5:2، والذي يتضمن تناول الأطعمة لخمسة أيام والامتناع عنها ليومين، يسهم في الوقاية من التهاب الكبد دون التأثير على الوزن.

وقد تم التعرف على البروتينات المسؤولة عن هذا التأثير الإيجابي، وفقًا لما أورده موقع New Atlas استنادًا إلى مجلة Cell Metabolism.

**التهاب وأمراض الكبد:**

يُعد مرض الكبد الدهني غير الكحولي (NAFLD)، وهو تجمع الدهون في الكبد بدون تأثير الكحول، الحالة الأكثر شيوعًا عالميًا.

ويرتبط NAFLD بعوامل وراثية وزيادة الوزن أو البدانة، وقد يتطور إلى التهاب الكبد الدهني غير الكحولي (NASH)، الذي يتميز بتليف الكبد ويزيد من خطر الإصابة بفشل الكبد والسرطان.

اقرأ أيضاً: اكتشاف مذهل قد يمهد الطريق لاختبار يكشف مبكرا عن سرطان الكبد

**فوائد الصيام المتقطع:**

لقد اكتسب الصيام المتقطع شعبية كطريقة لتعزيز الصحة العامة وخاصة صحة الكبد.

دراسة حديثة أجراها باحثون من مركز أبحاث السرطان الألماني (DKFZ) وجامعة توبنغن تناولت تأثيرات هذا النظام على أمراض الكبد.

**الدورة الضارة للنظام الغذائي:**

يشير ماثياس هايكينفالدر من DKFZ وجامعة توبنغن إلى أن العلاقة بين النظام الغذائي غير الصحي، السمنة، التهاب الكبد وسرطان الكبد تشكل تحديًا كبيرًا للأفراد وأنظمة الرعاية الصحية.

وتهدف الدراسة لاستكشاف ما إذا كانت التعديلات الغذائية البسيطة يمكن أن تقطع هذه الدورة الضارة.

**التجارب على الفئران:**

تم إطعام فئران التجارب بنظام غذائي غربي لمدة 32 أسبوعًا لإحداث التهاب الكبد الدهني غير الكحولي.

وقد أظهرت الفئران التي خضعت لنظام الصيام المتقطع تحسنًا في الصحة الكبدية ومقاومة لتطور التهاب الكبد الدهني غير الكحولي.

**البروتينات المسؤولة عن الحماية:**

تم تحديد بروتيني PPAR-alpha وPCK1 كعوامل رئيسية في الاستجابة الوقائية للصيام. يلعب PPAR-alpha دورًا محوريًا في استقلاب الدهون بالكبد وضروري لإنتاج الكيتونات، بينما ينظم PCK1 تخليق الغلوكوز.

**النتائج بعد أربعة أشهر:**

وبعد أربعة أشهر من الصيام المتقطع، أظهرت الفئران المصابة بـNASH نتائج دم أفضل، وتقليل في الدهون الكبدية والالتهابات، وانخفاض في معدلات الإصابة بسرطان الكبد.

وأكد هايكينفالدر على الإمكانات الكبيرة للصيام المتقطع 5:2 في الوقاية والعلاج من التهاب الكبد وأمراضه.

ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!