الوضع المظلم
الثلاثاء ٣١ / يناير / ٢٠٢٣
Logo
  • التصريحات الأمريكية تغضب منظمات تونسية.. لتطالب بتعليق اعتماد سفيرهم

التصريحات الأمريكية تغضب منظمات تونسية.. لتطالب بتعليق اعتماد سفيرهم
تونس/ ليفانت نيوز

تتواصل في تونس المواقف الرافضة لتصريحات وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، الأخيرة المتصلة بالديمقراطية في البلاد.

وفي هذا الصدد، شجب الاتحاد العام التونسي للشغل بشدّة "التصريحات المتكرّرة للمسؤولين الأجانب عن الوضع في تونس"، مشيراً إلى رفضه المطلق للتدخّل في الشؤون الداخلية للبلاد، وفق بيان صدر عن مكتبه التنفيذي السبت.

وذكر الاتحاد إن بلينكن والسفير الأميركي المرتقب لتونس "جسّما التدخّل السافر في الشأن الداخلي واستبطنا عقليّة استعمارية مكشوفة"، داعياً السلطات إلى "تعليق اعتماد السفير الجديد".

اقرأ أيضاً: تونس.. استدعاء القائمة بأعمال السفارة الأميركية رداً على تصريحات بلينكن

وكانت قد شجبت تونس، بشكل رسمي أمس الجمعة، التدخل الأميركي في شؤونها معلنةً عن استدعاء القائمة بأعمال السفارة لديها احتجاجاً على "التصريحات غير المقبولة الصادرة عن مسؤولين أميركيين"، وفق بيان صدر عن الخارجية التونسية وسط إدانة واسعة من أحزاب ومنظمات لتلك التصريحات.

وكان قد قال بلينكن الخميس الماضي، إنه يدعم "بقوة التطلعات الديمقراطية للشعب التونسي"، مشدداً على أن "عملية إصلاح شاملة وشفافة ضرورية لاستعادة ثقة ملايين التونسيين، سواء كانوا ممن لم يشاركوا في الاستفتاء أو من الذي عارضوا الدستور".

وفي السياق عينه، أبدى جوي هود الذي اختير سفيراً في تونس ولم يجري تعيينه رسمياً بعد، عن أسفه أمام لجنة الشؤون الخارجية بمجلس الشيوخ الأميركي حيال "تآكل مقلق للمعايير الديمقراطية والحريات الأساسية" في تونس، بالقول إن "أفعال الرئيس قيس سعيّد خلال العام الماضي لتعليق الحكم الديمقراطي وتعزيز السلطة التنفيذية قد أثارت تساؤلات جدية".

وتوازت تلك التصريحات مع الإعلان عن نتائج الاستفتاء، الذي شارك فيه قرابة 30% من الناخبين، وصوت أكثر من 90% منهم لصالح مشروع الدستور الجديد.

في السياق عينه، عدّت 13 جمعيّة ومنظّمة تونسية السبت، أن التصريحات الأميركية الأخيرة تمثل "تدخلاً صارخاً في الشأن الوطني الداخلي التونسي وتعدياً على السيادة الوطنية"، لافتةً ضمن بيان مشترك إلى أن "ما أتته الخارجية الأميركية ومرشحها لمنصب السفير الأميركي بتونس يتعارض مع الأعراف الدبلوماسية ويخرق أحكام اتفاقية فيينا للعلاقات الدبلوماسية التي تضبط علاقة تونس بهم وتمنع التدخل في الشؤون الداخلية للدول".

ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!