الوضع المظلم
الخميس ٢٢ / فبراير / ٢٠٢٤
Logo
  • الشرطة البرازيلية تعتقل رجلاً ثالثاً.. خلال تفكيكها خلية لحزب الله

الشرطة البرازيلية تعتقل رجلاً ثالثاً.. خلال تفكيكها خلية لحزب الله
الأمن البرازيلي/ متداول

نقلت وكالة “رويترز” عن مصدرين مطلعين، اللذين طلبا عدم الكشف عن هويتهما، أن الشرطة البرازيلية قامت بتوقيف رجل آخر يوم الأحد، يشتبه في أن له صلات بحزب الله اللبناني. وبذلك، يرتفع عدد المعتقلين المشتبه في صلاتهم بالجماعة إلى ثلاثة أشخاص.

ولم يتم الكشف عن اسم المعتقل الذي تم القبض عليه في العاصمة البرازيلية برازيليا، والذي يجري حالياً التحقيق بشأن ارتباطه المزعوم بحزب الله.

اقرأ أيضاً: هجمة صاروخية لحزب الله تودي بحياة موظف بالكهرباء الإسرائيلية

وقد ألقت الشرطة البرازيلية القبض على شخصين آخرين في ساو باولو الأسبوع الماضي، أثناء تفكيك خلية يشتبه في أنها تابعة لحزب الله، وأكدت السلطات البرازيلية أن الخلية كانت تخطط لهجمات على أهداف يهودية في البلاد.

وتصنف الأرجنتين وبريطانيا وكندا وألمانيا وهندوراس والولايات المتحدة حزب الله منظمة إرهابية، وقد وقال الرئيس البرازيلي السابق جايير بولسونارو في عام 2019 إنه يعتزم تصنيف حزب الله منظمة إرهابية أيضاً، لكن ذلك لم يحدث حتى الآن.

وكشفت الشرطة البرازيلية أمس الأحد، عن هوية المشتبه الرئيسي “في تجنيد برازيليين لصالح جماعة حزب الله اللبناني، وفي التحضير لعمليات إرهابية في البلاد”، وقالت إنه سوري، هاجر في 2008 إلى البرازيل وحاصل على جنسيتها، واسمه محمد خير عبد المجيد، ومطلوب من الإنتربول.

وقد تم توجيه الاتهام إلى عبد المجيد للمرة الأولى في عام 2014، عندما تم القبض عليه بتهمة بيع الكحول لقاصرين، في مدينة Belo Horizonte عاصمة ولاية “ميناس جيرايس” بوسط البرازيل، حيث كان يقيم مع زوجته البرازيلية، والمسؤولة ذلك العام عن متجرين يملكهما لبيع المنتجات.

وحققت معه الشرطة الاتحادية في 2021 عن نشاطه بالتهريب، ومع تقدم التحقيقات، حيث اشتبه المحققون بأن عائدات التهريب كانت لتمويل أعمال إرهابية، حيث نشر في “فيسبوك” صورة بالزي العسكري فوق مدرعة.

وتم حذف الملف الشخصي فيما بعد، إلا أن الشرطة كانت قد سحبت نسخة عن صورته وضمتها الى ملفه، وهو ملف أطلعت عليه محطة Globo Tv التلفزيونية المحلية، وبثت أمس معظم محتوياته.

ويشير المحتوى إلى أن محمد خير عبد المجيد، شارك في 2016 بالقتال الدائر في سوريا “كعضو في حزب الله” وعقب 8 أعوام نشط في البرازيل بتجنيد برازيليين للقيام بأنشطة غير مشروعة، من ضمنها “عمليات إرهابية” علما أنه لم تكن لمن تم تجنيدهم أي روابط أيديولوجية أو دينية مع الحزب، وهم شبكة من المرتزقة، دل عنهم جهاز الموساد الإسرائيلي الأسبوع الماضي.

ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!