الوضع المظلم
الأحد ٢١ / أبريل / ٢٠٢٤
Logo
القضية‌ عند الرئيس مسعود بارزاني
 صبحي ساله يي

من يتابع تفاصيل حوارات ولقاءات الرئيس مسعود بارزاني مع وسائل الإعلام يلاحظ أن سيادته يربط الماضي النضالي بالحاضر والمستقبل بموضوعية علمية دقيقة، ويتبنى أشكالاً منتظمة متفق عليها في عالمي الإعلام والسياسة، ويرتكز في الغالب على الثوابت الإنسانية والوطنية والقومية من جهة، وعلى المستجدات والظروف والوسائل المتاحة من جهة أخرى، لذلك يسمح لمن يحاوره بأن يفهم الإشارات التي ترمز الى التفاؤل أو التوتر والقلق، ويبرع في مساعدة الإعلامي الساعي لفتح الأبواب الهادفة إلى توسيع نطاق تساؤلاته دون عوائق والتحكم المطلق في أسس وشروط الحوار، وإدراك الحقائق كما هي، والقبول بالشروط التي تفرضها تلك الحقائق وسط لعبة الصراع المستمرة في العراق والمنطقة، والتي لا مجال للقضاء عليها نهائياً، بسبب الكثير من الأسباب السياسية والثقافية والاقتصادية والآيديولوجية.

سقت بهذه المقدمة لأتحدث عن جزئية صغيرة في حوار الرئيس بارزاني مع هيئة الإذاعة البريطانية، جزئية تتعلق بمبدأ الكوردستانيين وقضيتهم العادلة، حيث ساعَدَ المحاور ليطرح في الدقائق الاخيرة من اللقاء مجموعة أسئلة ضمن إطار سؤال واحد، حيث قال:

(ترتب على ما جرى بعد الاستفتاء جرح كبير، هل تم تضميد هذا الجرح خاصة بعد أن التقيتم بمجموعة من القيادات العراقية، والتي كانت إحداها قائداً لغرفة العمليات للهجوم على كوردستان؟ هل تم طي هذه الصفحة، وتم تضميد الجراح؟).

كان المحاور يقصد، استقبال ذلك الشخص الذي حاول خوض غمارالسياسة بلا دراية، واستسهل الارتماء في أحضان أقطاب الشرق والغرب ليصل إلى رئاسة الوزراء، والذي توهم بصعود سهل وسريع نحو العلى، وظن أن الأبواب ستفتح أمامه على كل الإتجاهات صوب المستقبل. ولكنه دفع ثمن استسهاله عندما لم يأبه بالتحفظات على تجاوزاته ولم يعرف أن عدم الدراية السياسية تشكل وثيقة جاهزة للفشل. ولأنه كان طارئاً على السياسة أصيب بداء النرجسية والغرور ومرض التعالي، وبعد فوات الآوان أصيب بالندم.

ورداً على سؤال المحاور، أجاب الرئيس بارزاني: (نحن عندنا مبدأ وعندنا قضية، لن نساوم على قضيتنا ولن نساوم على مبادئنا، لكن هذه هي السياسة وهذه هي الظروف. والقضية تستوجب الدفاع عنها والتضحية في سبيلها والتحاور مع الطرف المقابل من أجل إيجاد الحلول الناجحة لها، في أكتوبر 2017 قاومنا وانتصرنا وأوقفنا الهجوم على كوردستان، وقفنا وقفة لا نندم عليها مدى الحياة، وكركوك ما كانت تسقط لولا خيانة طرف معين).  

المبدأ: هو أهم ركيزة أساسية للسيرعلى طريق النجاح، وتقويم الحال وتصحيح المسار، لذلك يستوجب حسن اختيار وتوظيف التوقيت الصحيح للتحرك في دائرة معرفية معنية والتفريق بين الاستراتيجية والتكتيك، وبين الثوابت والمتغيرات لتجاوز المنعطفات، وأخذ العبرة من أخطاء وتجارب الماضي لتعزيز الهوية الوطنية والقومية وربطها بقيم أصيلة وممتدة إلى عمق التاريخ الذي لا تستمر فيه الخلافات إلى ما لا نهاية، لأنها حتماً ستأتي لحظة تتغير فيها المعادلات والقناعات، وتسهم في تحقيق حلول ترضي الأطراف المختلفة، وتدشن معها مرحلة طبيعية زاخرة بالأمن والاستقرار، وتليها إجراءات معينة لبناء الثقة والاقتناع بأن مراحل الإنكار والتجاهل والتهميش قد ولَّت. ولكن تلك اللحظة التي ستلغي التراكمات العنيفة السابقة التي جلبت الكثير من الخسائر لا تأتي فجأة، ولا تحدث بين عشية وضحاها.

أما بشأن (القضية) العادلة، فإنها تعني الاستعداد للتضحية والدفاع عنها وتقبل الشدائد، وخوض النضال بإيمان وعزيمة صلبة وتصميم قاطع على صون الكرامة والحفاظ على المكتسبات وتنفيذ الدستور دون انتقائية وتحقيق النصر، وتسلتزم الإدراك أن للسياسة أصولها ودروبها وفنونها، والنجاح فيها يستلزم الإعداد السليم والرؤية الدقيقة والممارسة الصحيحة، ومواجهة المحن والشدائد بحكمة كبيرة وإرادة قوية ومرونة شديدة.

وأخيراً.. نكرر ما قاله الروائي السوري حنا مينا: (نحن لا نلعب، إننا أصحاب قضية، ومن يكن دون قضية يكون تافهاً).

ليفانت - صبحي ساله يي

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!