الوضع المظلم
الخميس ٢٥ / يوليو / ٢٠٢٤
Logo
  • انقسام حول سرعة انضمام أوكرانيا تسبق قمة حاسمة للناتو

انقسام حول سرعة انضمام أوكرانيا تسبق قمة حاسمة للناتو
انقسام حول سرعة انضمام أوكرانيا تسبق قمة حاسمة للناتو

قال ينس ستولتنبرغ الأمين العام لحلف شمال الأطلسي اليوم الخميس، إن موسكو لا تستطيع منع أوكرانيا من أن تصبح عضوًا في الحلف، وذلك في وقت ظهرت فيه انقسامات بين الدول الأعضاء بشأن سرعة انضمام كييف قبل أسابيع فقط من قمة حاسمة في منتصف يوليو/ تموز في فيلنيوس عاصمة ليتوانيا.

وفي محاولة لتبديد أي مؤشرات على الخلاف قبل القمة، قال ستولتنبرغ للصحفيين قبل اجتماع غير رسمي لوزراء خارجية الدول الأعضاء في الحلف بأوسلو "جميع الحلفاء متفقون على أن موسكو ليس لديها حق في الاعتراض على توسيع الحلف".

وأضاف "نحن نتحرك، الحلفاء متفقون على أن أوكرانيا ستصبح عضوا".

ووافق الحلف العام 2008 على انضمام أوكرانيا، لكن الزعماء لم يتخذوا أي خطوات حتى الآن لتحقيق ذلك مثل تقديم خطة عمل لكييف لنيل العضوية والتي تتضمن وضع جدول زمني لتقريب أوكرانيا من الحلف العسكري.

اقرأ المزيد: ماكرون يطالب بضمانات أمنية "ملموسة وموثوقة" لأوكرانيا في "الناتو"

وفي قمة فيلنيوس، يريد قادة الحلف توجيه رسالة دعم قوية إلى كييف. ولكن مع تبقي ستة أسابيع فقط على موعد القمة، يتزايد الضغط على الحلفاء لإيجاد أرضية مشتركة حول ما يمكن تقديمه بالضبط لأوكرانيا.

وفي الوقت الذي تدعو فيه كييف وأقرب حلفائها في أوروبا الشرقية إلى اتخاذ خطوات ملموسة نحو نيل أوكرانيا العضوية، تشعر حكومات غربية مثل الولايات المتحدة وألمانيا بالقلق من أي خطوة قد تجعل الحلف يقترب من خوض حرب مع روسيا.

وقال وزير خارجية ليتوانيا غابريليوس لاندسبيرغيس، إن كييف تعرضت لغزوين في أثناء انتظارها لرد من الحلف خلال 14 عامًا.

كما صرح مارغوس تساكنا وزير خارجية إستونيا بأن "أوكرانيا بحاجة إلى مسار واضح، ومعرفة الخطوات التالية حول كيفية الانضمام إلى الحلف".

ودعا ستولتنبرغ إلى وضع إطار من الضمانات الأمنية لكييف يهدف إلى منع روسيا من الإقدام مجددا على عمل عسكري ضد البلاد.

لكن حلفاء آخرين مثل ألمانيا ولوكسمبورغ شددوا على المخاطر التي قد تحدث في حال سرع حلف شمال الأطلسي الخطوات لقبول عضوية كييف.

اقرأ المزيد: روسيا تحبط 3 هجمات أوكرانية على بيلغورود

وقالت وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بيربوك، إن "سياسة الباب المفتوح لحلف شمال الأطلسي لا تزال سارية، لكن في الوقت نفسه من الواضح أننا لا نستطيع التحدث عن قبول أعضاء جدد وهم في خضم حرب".

وحذر جان أسيلبورن وزير خارجية لوكسمبورج من أن بند المساعدة المتبادلة للحلف يعني أنه سيخوض حربا ضد روسيا إذا قبل عضوية أوكرانيا في وقت ما زال فيه القتال مستمرًا.

وأكد الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي في اجتماع، مُوجهًا حديثه لأكثر من 40 من القادة الأوروبيين في مولدوفا، استعداد كييف للانضمام إلى الحلف.

المصدر: رويترز

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!