الوضع المظلم
الخميس ٢٢ / فبراير / ٢٠٢٤
Logo
  • برنامج جدة التاريخية يجد قطع أثرية تمتد من العصر الأموي للحديث

برنامج جدة التاريخية يجد قطع أثرية تمتد من العصر الأموي للحديث
الآثار المكتشفة في جدة بالسعودية \ متداول

في إطار مشروع إعادة إحياء جدة التاريخية الذي أطلقه ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، والذي يهدف إلى المحافظة على الآثار الوطنية وتسليط الضوء على المواقع ذات القيمة التاريخية والحضارية، أعلن برنامج جدة التاريخية بالتعاون مع هيئة التراث عن نتائج مشروع الآثار الذي يشرف عليه البرنامج.

وقال البرنامج في بيان له إنه تم اكتشاف حوالي 25 ألف قطعة أثرية في أربعة مواقع تاريخية، هي مسجد عثمان بن عفان -رضي الله عنه- والشونة الأثرية وجزء من الخندق الشرقي والسور الشمالي.

اقرأ أيضاً: السعودية تمنع التعاقد مع الشركات الأجنبية غير المتواجدة على أراضيها

وأضاف البيان أن أقدم القطع تعود إلى القرن الأول والثاني الهجري (القرن السابع والثامن الميلادي)، وأنها تمثل مراحل مختلفة من التاريخ الإسلامي من العصر الأموي إلى العصر الحديث.

وأوضح البيان أن القطع الأثرية تشمل مواد خزفية وزجاجية ومعدنية وصدفية وعظام حيوانات ومواد بناء، وأن إجمالي وزنها يصل إلى 531 كجم.

وأشار البيان إلى أن الدراسات الأثرية التي أجريت على القطع أظهرت أن بعضها نشأ في مناطق بعيدة مثل الصين وسيلان، ما يدل على العلاقات التجارية الواسعة لمدينة جدة التاريخية.

ومن بين القطع الأثرية البارزة التي عُثر عليها في مسجد عثمان بن عفان -رضي الله عنه- قطع من خشب الأبنوس المعلقة على جانبي المحراب، والتي تعود إلى القرن الأول والثاني الهجري (القرن السابع والثامن الميلادي)، وتمثل أحد أقدم الأمثلة على النحت الخشبي في العالم الإسلامي.

ويأتي الإعلان عن هذه المكتشفات الأثرية في إطار تنفيذ مستهدفات رؤية السعودية 2030 في العناية بالمواقع الأثرية والتراثية، وتعزيز دورها في تعريف العالم بالحضارة الإسلامية والعربية.

ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!