الوضع المظلم
الثلاثاء ١٦ / يوليو / ٢٠٢٤
Logo
  • تقرير مؤلم: أكثر من 30 ألف طفل ضحايا الانتهاكات في سوريا خلال عام 2023

  • الانتهاكات بحق الأطفال في سوريا
تقرير مؤلم: أكثر من 30 ألف طفل ضحايا الانتهاكات في سوريا خلال عام 2023
الانتهاكات بحق الأطفال في سوريا

أصدرت الشبكة السورية لحقوق الإنسان تقريرها السنوي الثاني عشر حول انتهاكات حقوق الأطفال في سوريا، وذلك بمناسبة اليوم العالمي للطفل. يشير التقرير إلى أن أكثر من 30,000 طفل قتلوا في سوريا منذ آذار 2011، بينهم 198 تعرضوا للتعذيب، وهناك 5229 طفلاً لا يزالون معتقلين أو مفقودين قسريًا.

وفي ظل الانتهاكات الوحشية التي تستهدف الأطفال، يبرز التقرير التفوق الصارخ للنظام السوري في قمع وتنفيذ جرائم بطريقة منهجية ونمطية. وقد وجه التقرير انتقادات حادة للجنة حقوق الطفل المتأتية من اتفاقية حقوق الطفل، مطالبة إياها بتحمل المسؤولية القانونية والأخلاقية في متابعة واحتواء الانتهاكات التي يرتكبها النظام السوري.

أكد فضل عبد الغني، المدير التنفيذي للشبكة السورية لحقوق الإنسان، أن الانتهاكات التي ارتكبها النظام السوري ضد الأطفال كانت مقصودة ومدروسة، بهدف تكبيل الأهالي والمجتمعات التي تعارض النظام. وأضاف أن النظام لم يكتف بقتل واعتقال البالغين بل امتدت جرائمه إلى استهداف أطفالهم، وذلك لردعهم وخلق رهبة في المناطق التي تنادي بالتغيير السياسي.

يسلط التقرير الضوء على الحالة المأساوية للأطفال في سوريا، مستعرضًا أبرز انتهاكات حقوق الإنسان التي ارتكبتها أطراف النزاع والقوى السيطرة في الفترة من مارس 2011 حتى نوفمبر 2023. ويستعرض عينة من عشر قصص، تم الحصول عليها من شهود عيان، توضح الوضع المأساوي الذي يواجهه الأطفال في ظل هذه الانتهاكات.

كما يتعاون التقرير مع منظمة اليونيسف في آلية الرصد والإبلاغ، مؤكدًا ترشيح طفلة أو طفل من مناطق سوريا المختلفة لجائزة السلام الدولية للأطفال، تقديرًا لجهودهم الاستثنائية في دعم أقرانهم وتسليط الضوء على معاناتهم بسبب النزاع المسلح.

اقرأ المزيد: تقرير: الاحترار المناخي يسبب جفافًا حادًا في العراق وسوريا وإيران

يتناول التقرير الانتهاكات الرئيسية مثل القتل خارج نطاق القانون، الاحتجاز غير المشروع، التعذيب، الاعتقال التعسفي، الاختطاف، العنف الجنسي، تجنيد الأطفال، والاعتداءات على المدارس ورياض الأطفال. ويُظهر تحليل البيانات المقدمة كيف أنَّ النظام السوري يتحمل نسبة كبيرة من جرائم القتل، مع تسليط الضوء على الأعوام التي شهدت أعلى معدلات استهداف للأطفال.

بإحصائيات دقيقة، يسجل التقرير مقتل 30,127 طفلًا في سوريا منذ بداية النزاع، مع تحليل دقيق للجهات المسؤولة والتطورات الزمنية.

 

"تداعيات الانتهاكات على حقوق الأطفال في سوريا: نداء للعمل الدولي"

استعرض التقرير السنوي أثر الانتهاكات الجسيمة التي تعرض لها الأطفال في سوريا على حقوقهم الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، وخاصة فيما يتعلق بالتعليم وانتشار عمالة الأطفال واستخدامهم في تجارة المخدرات وظروف الحياة في المخيمات. وشدد التقرير على مشكلة إقحام الأطفال في تجارة المخدرات، خاصة حبوب الكبتاغون، في مناطق يسيطر عليها النظام السوري.

رغم وجود قوانين دولية تهدف إلى حماية حقوق الطفل، فإن التقرير أكد أن الانتهاكات لم تتوقف، ولم يحترم أي طرف في النزاع هذه القوانين، بما في ذلك النظام السوري الذي صادق على اتفاقية حقوق الطفل. كما نوه التقرير إلى أن بعض هذه الانتهاكات تمثل جرائم حرب وانتهاكات للقانون الدولي لحقوق الإنسان.

وجه التقرير نداءً للمجتمع الدولي لتأمين حماية ومساعدة للأطفال النازحين واللاجئين، خاصة الفتيات، مع مراعاة احتياجاتهن الخاصة في مجال الحماية. كما دعا إلى اتخاذ إجراءات قانونية وسياسية ومالية ضد النظام السوري وحلفائه وجميع مرتكبي الانتهاكات في سوريا، للضغط عليهم باتخاذ التدابير اللازمة لاحترام حقوق الأطفال.

وفي سياق متصل، طالب التقرير بتوجيه الدعم لدول الطوق التي تستضيف العديد من الأطفال اللاجئين، مع التركيز على تعزيز مستوى التعليم والرعاية الصحية لهؤلاء الأطفال. وأكد على ضرورة وقف قصف المدارس وحمايتها، بالإضافة إلى خلق بيئة تعليمية آمنة.

دعا التقرير إلى تنسيق المساعدات الإنسانية حسب مناطق الأضرار الأكثر تركيزًا، مع تجنب ضغوط النظام السوري واستغلاله للمساعدات. كما دعا إلى تخصيص موارد كافية لإعادة تأهيل الأطفال، خاصة الفتيات اللاتي تأثرن بالانتهاكات بشكل مباشر.

المصدر: الشبكة السورية لحقوق الإنسان

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!