الوضع المظلم
الأربعاء ٢١ / فبراير / ٢٠٢٤
Logo
  • جبل جليدي عملاق ينفصل عن القارة القطبية الجنوبية.. ويُثير القلق

جبل جليدي عملاق ينفصل عن القارة القطبية الجنوبية.. ويُثير القلق
جبل جليدي \ تعبيرية \ متداول

في حدث مثير للقلق، بدأ أكبر جبل جليدي في العالم يتحرك من مكانه الذي ظل فيه متوقفاً لأكثر من ثلاثين عاماً، بسبب زيادة درجة حرارة المحيط والتغير المناخي.

ويخشى العلماء من أن هذا الجبل الجليدي العملاق، الذي يزيد حجمه عن ضعف حجم لندن، قد يؤثر على الحياة البحرية والملاحة البحرية.

وفي هذا المقال، سنشرح بعض الحقائق المهمة عن هذا الجبل الجليدي وماذا يحدث له وما هي الآثار المحتملة لحركته.

اقرأ أيضاً: الأمم المتحدة تُحذّر: ثلث الأنهار الجليدية ستختفي بحلول سنة 2050

أولاً، ما هو اسم وحجم هذا الجبل الجليدي؟

يطلق على هذا الجبل الجليدي الاسم (A23a)، وهو اسم يستخدمه العلماء لتصنيف الجبال الجليدية حسب موقعها وحجمها، ويبلغ حجم هذا الجبل الجليدي حوالي 1540 ميلاً مربعاً، أي أكثر من ضعف مساحة لندن الكبرى (607 أميال مربعة)، ويبلغ سمكها 1312 قدماً، وهو أكبر جبل جليدي في العالم حالياً.

ثانياً، متى وكيف انفصل هذا الجبل الجليدي عن القارة القطبية الجنوبية؟

انفصل هذا الجبل الجليدي عن القارة القطبية الجنوبية في آب/ أغسطس 1986، عندما تشقق الجرف الجليدي فيلتشنر، وهو طبقة من الجليد تغطي البر الرئيسي. وظل هذا الجبل الجليدي متوقفاً في مكانه لأكثر من ثلاثين عاماً، لأنه كان محاصراً بين الجرف الجليدي وقاع البحر.

ولكن في عام 2020، بدأ يتحرك شمالاً بفعل الرياح وتيارات المحيط، وفقاً للدكتور أندرو فليمنج، خبير الاستشعار عن بعد من هيئة المسح البريطانية للقارة القطبية الجنوبية.

ثالثاً، إلى أين يتجه هذا الجبل الجليدي وما هي الآثار المحتملة لحركته؟

يتجه هذا الجبل الجليدي إلى التيار المحيط بالقطب الجنوبي، وهو عبارة عن حلقة طولها 13 ألف ميل من مياه المحيط تتدفق حول القارة القطبية الجنوبية.

ومن المحتمل أن يصل إلى منطقة جورجيا الجنوبية، وهي جزيرة تقع إلى الشمال في جنوب المحيط الأطلسي وتعد نقطة ساخنة للفقمات والطيور البحرية.

ويمكن أن يكون لحركة هذا الجبل الجليدي آثار إيجابية وسلبية على البيئة والملاحة، من الآثار الإيجابية، أن الجبل الجليدي يحمل معه المعادن والمواد العضوية التي تغذي الكائنات الحية في قاع السلسلة الغذائية للمحيطات، وفقاً للدكتورة كاثرين ووكر من معهد وودز هول لعلوم المحيطات في ماساتشوستس.

ومن الآثار السلبية، أن الجبل الجليدي يمكن أن يعيق حركة السفن ويشكل خطراً عليها، وكذلك يمكن أن يعطل روتين تغذية الحيوانات البحرية التي تعتمد على الجرف الجليدي للبحث عن الطعام.

ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!