الوضع المظلم
الثلاثاء ٢١ / مايو / ٢٠٢٤
Logo
حفيد خميني يُطالب بتسليم الحكومة للشعب الإيراني
مظاهرات داعمة للإيرانيين \ متداول

ضمن كلمة له، أشار علي خميني، حفيد مؤسس النظام الإيراني روح الله خميني إلى الاحتجاجات التي تعم البلاد وطالب إلى تسليم الحكومة إلى الشعب الإيراني.

وأورد موقع جماران القريب من أسرة خميني، تصريحات أدلى بها علي خميني في احتفال ديني في مدينة النجف العراقية إذ قال: "والله، إذا تمكنا بطريقة ما من تسليم الحكومة بمجملها إلى الشعب الإيراني، يمكن القول على وجه اليقين إنهم سيطبقون الإسلام بشكل أفضل منا على الإطلاق".

اقرأ أيضاً: بريطانيا تعيد النظر بالاتفاق النووي مع إيران

كما أكمل بالقول، مدافعاً عن الاحتجاجات التي تعم البلاد في إيران: "هذا الشعب صبور لكنه محتج، كلنا محتجون"، مؤكداً: "يجب أن يكون ثمة احتجاج، إذا لم يكن هناك أي احتجاج وخيّم الصمت المميت، يجب أن نخاف حينها".

واستمر بالقول: "إذا ارتكب مسؤولونا خطأ، وظل الناس ينظرون فقط، كان ينبغي أن نقول إما إن الشعب قد مات، أو إنه حكم صدام حيث لا أحد ينبس ببنت شفة".

وعلي خميني من مواليد 1985 في مدينة قم، وهو الحفيد الأصغر للمرشد المؤسس للنظام الإيراني ومتزوج من حفيدة المرجع الشيعي علي السيستاني وهي ابنة جواد الشهرستاني، وجاءت تصريحات حفيد الخميني في النجف في الوقت الذي نقل نائب سابق في البرلمان الإيراني عن آية الله السيستاني قوله إنه بعد قمع احتجاجات في إيران، قال "لا توجد آذان صاغية في الحكومة الايرانية لرسائله".

بيد أن علي خميني دافع عن تصرفات جده "روح الله خميني" وادعى أن نظرته إلى "الشعب والمجتمع هي الطريق إلى الرقي" وأن "كل المشاكل ستحل" باتباع سياسات خميني وفق قوله.

وسبق أن دافع علي خميني عن أفعال جده من قبل، فعلى سبيل المثال لا الحصر، انتقد نشر ملف صوتي لآية الله منتظري انتقد فيه بشدة الإعدامات الجماعي للسجناء السياسيين في عام 1988، كما أعلن تأييده للاحتجاجات، في حين ردد المحتجون شعارات مناهضة لجده ولخامنئي وطالبوا بإسقاط النظام في إيران.

ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!