الوضع المظلم
الأحد ٢٥ / فبراير / ٢٠٢٤
Logo
  • دراسة حديثة: الصراخ مؤذٍ للأطفال كالتعنيف الجسدي تماماً

دراسة حديثة: الصراخ مؤذٍ للأطفال كالتعنيف الجسدي تماماً
Photo by RDNE Stock project: https://www.pexels.com

يلجأ بعض الآباء والأمهات إلى تربية أطفالهم باستعمال الإساءة اللفظية لتجنب تعنيفهم جسدياً اعتقاداً منهم أنها أقل ضرراً، بيد أن دراسة حديثة أكدت أن الصراخ مؤذٍ للصغير كالتعنيف الجسدي تماماً.

حيث شددت دراسة جديدة على أن الصراخ في الأطفال أو وصفهم بـ "الأغبياء" قد يترك آثاراً ضارة بنفسياتهم شبيهة بتلك الناتجة عن تعرضهم للاعتداء الجسدي أو الجنسي، وفق ما اوردت صحيفة "الغارديان" البريطانية.

اقرأ أيضاً: خبيرة تغذية تُحدد أفضل 5 أطعمة لتطوير أدمغة الأطفال

كما أوضحت الدراسة التي نظرت في مجموعة من الأبحاث السابقة، وتضمن أحدها أكثر من 20 ألف مشارك بريطاني، أن أولئك الذين تعرضوا للإساءة اللفظية كانوا أكثر عرضة مرتين تقريباً لتعاطي المخدرات، وواجهوا خطراً مضاعفاً تقريباً لدخول السجن، لأسباب مختلفة، بالمقارنة مع أولئك الذين لم يتعرضوا لهذه الإساءة.

أيضاً، رأت دراسة أخرى نظمت في المملكة المتحدة كذلك على 1000 طفل تتراوح أعمارهم بين 11 و17 عاماً، أن 41% قالوا إن البالغين - سواء آباءهم أو مقدمي الرعاية لهم أو معلميهم - كثيراً ما يستعملون كلمات مؤذية ومزعجة معهم ويقومون بإهانتهم وانتقادهم باستمرار.

وأوضح نصف المشاركين إنهم يتعرضون لمثل هذا السلوك أسبوعياً، بينما قال واحد من كل 10 إنه يتعرض له يومياً، في حين نوّه الأطفال إلى أن أكثر الكلمات المؤذية والمزعجة التي تعرضوا لها هي: "أنت عديم الفائدة" و"أنت غبي" و"لا يمكنك فعل أي شيء بشكل صحيح".

ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!