الوضع المظلم
الخميس ٢٢ / فبراير / ٢٠٢٤
Logo
  • زوكربيرغ ينفي إضرار تطبيقات ميتا بصحة الشباب العقلية

زوكربيرغ ينفي إضرار تطبيقات ميتا بصحة الشباب العقلية
مارك زاكربرغ: شركة "ميتا" ستلغي 10 آلاف وظيفة إضافية

يواجه الرئيس التنفيذي لشركة "ميتا بلاتفورمز"، مارك زوكربيرغ، اليوم الأربعاء، اللجنة القضائية بمجلس الشيوخ الأميركي، في جلسة استماع تتناول تأثير تطبيقات الوسائط الاجتماعية على الصحة العقلية للشباب.

وسينفي زوكربيرغ الادعاءات التي تشير إلى أن فيسبوك وإنستغرام، التطبيقات الشهيرة التي تملكها شركة ميتا، تسبب ضرراً للمراهقين.

وسيبرز على الفوائد التي تقدمها هذه التطبيقات للتواصل والتعلم والإبداع، وفقاً لملاحظاته المعدة مسبقاً والتي نشرت قبل بدء الجلسة في الساعة 10 صباحاً بتوقيت واشنطن.

وسيحث المشرعين على اتخاذ تشريعات تفرض نظاماً للتحقق من العمر والضوابط الأبوية، وتحدد معايير الصناعة للمحتوى المناسب للعمر.

اقرأ أيضاً: ثريدز: تحدٍّ جديد بين زوكربيرغ وماسك في صراع التكنولوجيا

وسيقول زوكربيرغ، وفقاً لشهادة مشتركة مع اللجنة: "إن المراهقين يفعلون أشياء رائعة في خدماتنا"، "إنهم يستخدمون تطبيقاتنا لزيادة التواصل والاطلاع والترفيه، وكذلك للتعبير عن أنفسهم وإنشاء الأشياء واستكشاف اهتماماتهم، بشكل عام، يقول لنا المراهقون أن هذا جزء إيجابي من حياتهم.

وسيشدد زوكربيرغ أيضاً على استثمارات ميتا في سلامة الأطفال، واستعدادها للتعاون مع الآباء والمشرعين. ويعمل لدى الشركة حوالي 40 ألف شخص يعملون حالياً في مجال السلامة والأمن، وأنفقت أكثر من 20 مليار دولار على هذه الجهود منذ عام 2016، وفقاً للتصريحات التي نقلتها "بلومبرغ".

وجاء في بيان زوكربيرغ: "نريد أن يحظى المراهقون بتجارب آمنة ومناسبة لأعمارهم على تطبيقاتنا، ونريد مساعدة الآباء على إدارة تلك التجارب"، و"لهذا السبب قمنا في السنوات الثماني الماضية بتقديم أكثر من 30 أداة وموارد وميزات مختلفة لمساعدة الآباء والمراهقين".

وتشمل جلسة الاستماع في مجلس الشيوخ، التي تركز على سلامة الأطفال عبر الإنترنت، أيضاً قادة "تيك توك"، و"X"، و"Discord"، و"Snap".

ووفقاً لتصريحاته المعدة مسبقاً، يخطط الرئيس التنفيذي لشركة "Snap"، إيفان سبيغيل للتركيز على العمل الذي قام به تطبيق Snapchat الخاص به لمكافحة الابتزاز المحتمل وتوزيع مواد الاعتداء الجنسي على الأطفال والمخدرات غير المشروعة.

ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!