الوضع المظلم
الإثنين ٢٦ / فبراير / ٢٠٢٤
Logo
فاغنر باتت ضمن مسؤوليات الدفاع الروسية.. وفق الكرملين
فاغنر/ تعبيرية

يبدو أن وزارة الدفاع الروسية أضحت مسؤولة عن كل شيء يتعلق بقوات فاغنر في أوكرانيا، إذ أوصى الناطق باسم الكرملين، ديمتري بيسكوف، بالتوجه إلى وزارة الدفاع الروسية بخصوص مسألة إمكانية عودة مقاتلي الشركة العسكرية الخاصة "فاغنر" للمشاركة في حرب أوكرانيا.

وذكر بيسكوف للصحافيين تعقيباً على سؤال بهذا الصدد: "يمكن لوزارة الدفاع فقط الإجابة على هذا السؤال، لذلك أوصي بالتوجه إليها بهذا السؤال".

هذا وبحث الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، مع نائب وزير الدفاع، يونس بيك يفكوروف، والعقيد المتقاعد، أندريه تروشيف، الذي كان في قيادة مجموعة "فاغنر"، مسألة تشكيل وحدات تطوعية.

اقرأ أيضاً: بريطانيا تنوي تصنيف "فاغنر" الروسية منظمة إرهابية

جاء ذلك التلميح من الكرملين بعدما شددت وزارة الدفاع البريطانية الجمعة، أن مئات المقاتلين المرتبطين بفاغنر بدأوا خلال الأسابيع الماضية إعادة الانتشار في أوكرانيا، ضمن مجموعات صغيرة للقتال إلى جانب وحدات موالية لروسيا.

بيد أنها نوهت إلى أن الوضع المحدد لأفراد فاغنر عقب إعادة الانتشار غير واضح، بيد أنهم انتقلوا على الأرجح إلى وحدات من قوات وزارة الدفاع الروسية الرسمية ووحدات أخرى من مجموعات عسكرية خاصة.

إلى ذلك، لفتت بأن تقارير عدة أشارت إلى تركز قدامى محاربي فاغنر حول باخموت، حيث ستكون خبرتهم مطلوبة على الأرجح بشكل خاص في هذا القطاع، كذلك أن الكثيرين منهم على دراية بخط المواجهة الحالي والأساليب القتالية الأوكرانية، عقب أن قاتلوا على نفس التضاريس في الشتاء الماضي.

تلك المعلومات أتت بالتزامن مع تكليف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مساعد قائد فاغنر السابق، العقيد المتقاعد أندريه تروشي، تدريب متطوعين للقتال في أوكرانيا.

إذ جاء في بيان صادر عن الكرملين الجمعة، أن بوتين قال متوجهاً إلى تروشيف "خلال الاجتماع الأخير طرحنا فكرة انخراطك في تدريب وحدات متطوعين قادرة على شن مهمات قتالية مختلفة في في أوكرانيا".

ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!