الوضع المظلم
الثلاثاء ١٦ / أغسطس / ٢٠٢٢
Logo
  • كاميرات تركية توثق مراقبة عملاء إيرانيين لسياح إسرائيليين في تركيا

كاميرات تركية توثق مراقبة عملاء إيرانيين لسياح إسرائيليين في تركيا
علما إسرائيل وإيران/ أرشيفية

رصدت كاميرات تركية تسجيل فيديو لعملاء إيرانيين مشتبه بهم يتابعون ويصورون أهدافاً إسرائيلية محتملة في المطارات ومراكز التسوق والفنادق في جميع أنحاء إسطنبول الشهر الماضي.

وأظهر الشريط، عدة رجال يتتبعون السائحين الإسرائيليين ويصورنهم. وقالت صحيفة The Times Of Israel إن عملية تعقب السائحين الإسرائيليين في تركيا تمت في وقت كانت تحاول فيه إيران تنفيذ هجمات ضدهم.

وأضافت، حُصِلَ على هذه المقاطع بعد أن شاهدت الشرطة التركية وفحصت كاميرات المراقبة الأمنية في إسطنبول.

وتعرفت السلطات التركية على العديد من المواطنين الإيرانيين الذين دخلوا البلاد مؤخراً، غالباً بجوازات سفر مزورة، وأظهروا نشاطاً مشبوهاً، مثل تبديل المركبات بشكل روتيني. وقال مصدر تركي للقناة 12 الإسرائيلية الأربعاء: "نحن نتحدث عن حدث على نطاق لم نشهده من قبل".

وسبق أن ألقت الشرطة التركية القبض في 23 يونيو، على 5 إيرانيين متهمين بالتخطيط لهجمات ضد أهداف إسرائيلية في إسطنبول.

جاءت أنباء الاعتقال بعد أسابيع من أمر تل أبيب الإسرائيليين في إسطنبول بالمغادرة على الفور، محذرة من مؤامرة هجوم إيرانية وشيكة تستهدفهم في تركيا.

كما أفادت وسائل إعلام إسرائيلية نقلاً عن وسائل إعلام تركية بأن من بين المستهدفين بالاختطاف دبلوماسياً إسرائيلياً سابقاً وزوجته، فيما لم يُنشر اسم الدبلوماسي.

صورة من كاميرات مراقبة في مطار يُعتقد أنها تظهر العميل الإيراني (وسط) يراقب السياح الإسرائيليين في تركيا في يوليو 2022 (من القناة 12 الإسرائيلية)
صورة من كاميرات مراقبة في مطار يُعتقد أنها تظهر العميل الإيراني (وسط) يراقب السياح الإسرائيليين في تركيا في يوليو 2022 (من القناة 12 الإسرائيلية)

وبعد شهر، أشارت تقارير تركية إلى أن أنقرة أحبطت محاولة إيرانية أخرى لاستهداف إسرائيليين في إسطنبول، قائلة إن ثلاثة رجال اعتقلوا. وقبض عليهم في 14 يوليو وهم يحملون بندقية ومسدسين وكاتماً للصوت وذخيرة.

تخوض إيران وإسرائيل حرب ظلّ منذ سنوات، لكن التوتر تصاعد في أعقاب سلسلة من الحوادث البارزة التي حمّلت طهران مسؤوليتها لتل أبيب.

اقرأ أيضاً: الجيش الإسرائيلي يستعد لـ"سيناريوهات التصعيد" في غزة

وفي منتصف يونيو، دعت إسرائيل مواطنيها إلى مغادرة إسطنبول فورا؛ بسبب "خطر حقيقي وفوري" بتعرّضهم لهجمات إيرانية.

لكنّها عادت وأعلنت أواخر الشهر الفائت أنها خفّضت مستوى التهديد لمواطنيها في إسطنبول.

ليفانت نيوز_ وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!