الوضع المظلم
الأحد ٢٧ / نوفمبر / ٢٠٢٢
Logo
  • ماذا بعد قصف الحرس لـ إقليم كردستان العراق؟

  • ماذا قبل القصف وبعده.. إلى أن أين يريد أن يصل النظام الإيراني.. وما هي الرسالة التي يريد أن يوصلها؟
ماذا بعد قصف الحرس لـ إقليم كردستان العراق؟
د. محمد الموسوي

قصف حرس النظام الإيراني ما يسمى بـ الحرس الثوري للنظام الإيراني لمناطق في كردستان العراق عدة مرات بعد احتداد وتصاعد الانتفاضة الإيرانية وفي أوقات متقاربة، أمرٌ قد يكون من وجهة نظر الملالي الحكام في إيران وسيلة ضغط على الإدارة الأمريكية التي تولي اهتماماً كبيراً هي والغرب بكردستان العراق ليمارس الغرب والإدارة الأمريكية ضغوطاً بدورهما على الأحزاب الكردية الإيرانية المتواجدة منذ الثمانينيات بالأراضي العراقية، وقد يكون النظام الإيراني يعدّ العدة لاجتياح عسكري شامل لقمع المناطق الكردية الإيرانية بعد سلسلة من القصف والتهديد باجتياح الأراضي العراقية، وقد فعل ذلك بالفعل.

هل يحتاج النظام الإيراني إلى اجتياح كردستان العراق؟ وهل يستطيع؟ وما يمنعه وماذا ينتظر؟ أليس له جندٌ ومرتزقةٌ وسياسيون فيها بلا حصر ولا عد؟ ألا يعرف كل شبر ومخبأ فيها؟ أم أنه يرى أن السلامة في النباح دون دخول المعركة، وهل في نباحه علامة يدركها السامعون ويتفاعلون معها.

ولنفترض جدلاً أنه قام بالاجتياح فما جدواه، خاصة وأنه قد قام في تسعينيات القرن الماضي بعملية عسكرية ليست بحجم الاجتياح لكنها كانت نوعية وتكتيكية وبعض عناصر هذه العملية قد ذهبوا إلى دار الحق أحدهما شاهد عن بعد وصاحب أدى دور ما بهذه العملية، والآخر شريك قبل ومهد وشارك وغض بصره لكنه ساهم بالوقت ذاته في الحد من الخسائر بالأرواح، فقد دخلت قوة عسكرية إيرانية جبارة ونوعية سنة 1996 إلى كردستان العراق ليلاً وقصفت وأبادت أهدافها المحددة في كويا وانسحبت فجراً إلى قواعد قريبة بالمنطقة وتلاشت تلك القوات فيها منذ ذلك الحين وربما تكون قد انصهرت مع ميليشيا كردية عراقية مقربة، ولم تذهب تلك القوة إلى أبعد من ذلك في حين كان بالإمكان أن تذهب قوة مماثلة لها إلى منطقة قرداغ لتقوم بالدور نفسه، وعلى إثر ذلك وبعد تصاعد الحرب بين طرفي السلطة المحلية بكردستان العراق ساد الحزب الديمقراطي الكردستاني على الإقليم لعدة أشهر بعد انسحاب الاتحاد الوطني الكردستاني ثم عودته بعد ذلك والدخول في هدنة حذرة مع خصومه برعاية تركية وأمريكية بعد حرب مريرة نكل فيها كلا الطرفين بمقاتلي الآخر المساكين الذين كانوا وما زالوا مجرد حطب جهنم ليتدفأ كلا الطرفين وينعم، ولو تحدث الأحياء من ضحايا تلك الفترة خاصة الأسرى لزلزلوا القلوب المتحجرة.

خلاصة القول، لا يريد نظام الملالي أن يجتاح كردستان العراق في هذه الأيام وإنما يريد إيصال رسائل سياسية تتعلق بالانتفاضة الوطنية الإيرانية كما أوضحها ممثلوه بالأمم المتحدة قبل فترة ليست ببعيدة متناسيا هو ودبلوماسييه بأن الانتفاضة في إيران انتفاضة وطنية شاملة من الحد إلى الحد وما قصف مخيمات اللاجئين الأكراد الإيرانيين ومقرات الأحزاب الكردية الإيرانية إلا سعياً لتشويه الانتفاضة الإيرانية بوضعها في إطار أعمال تخريبية يحاول أن ينسبها للأحزاب الكردية الإيرانية التي ينعتها بالانفصالية، وكذلك ذريعة وتمهيداً لجرائم إباديّة أخرى متوقعة وقد يقترفها قريبا.

إيضاح للقارىء والمهتم

يتواجد الحرس الإيراني، خاصة استخباراته، وكذلك المخابرات الإيرانية بفاعلية في كردستان العراق منذ الثمانينيات، وبات تواجدها علانية في التسعينيات، والوضع على حاله حتى اليوم.

أما من الناحية العسكرية فبعض الميليشيات الكردية والشيعية، وكل الميليشيات التي تأسست في العراق بعد الاحتلال تقف مستعدة رهن إشارة ورغبات نظام الملالي ومن يدفع ويمتلك بعضها نفس الطائرات المسيرة التي يملكها النظام وسبق أن جربوها على مصطفى الكاظمي، ولذلك فإن نظام الرجعية في إيران ليس بحاجة للاجتياح بل ويخشاه أيضاً، وما يحتاجه ويسعى إليه الآن هو تبريرٌ مسبق وتمهيدٌ لما قد يخطوه لاحقاً على الأرض، سواء على أراضي العراق أو داخل إيران بعد أن دخلت الانتفاضة شهرها الثالث متواصلة دون توقف وبوتيرة متصاعدة.

وختاماً، قصف حرس الملالي كردستان العراق وألحقوا أضراراً فادحة كما يقولون فهل وقفت الانتفاضة؟ وحتى لو أبادوا كل الأحزاب الكردية الإيرانية المتواجدة في شمال العراق هل ستقف الانتفاضة؟ هذا هو السؤال الأهم والجواب لن تتوقف الانتفاضة بل ستزداد اشتعالاً.

قصف الملالي ونبحوا فهل في نباحه علامة بعد الصف وقبله يُدركها السامعون ويتجاوبون معها؟

 

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!