الوضع المظلم
الثلاثاء ٢٣ / يوليو / ٢٠٢٤
Logo
ماذا تعرف عن
قوات الدعم السريع

أعلنت قوات الدعم السريع السودانية في بيان، اليوم السبت، استيلاءها على مطار الخرطوم الدولي وعلى أكبر مطار في مدينة مروي في السودان.

في وقت شهدت الأوضاع الميدانية تطورات متتالية بعد وقوع اشتباكات بين قوات الدعم السريع والجيش السوداني.

ماذا تعرف عن هذه القوات؟

تعرّف قوات الدعم السريع السودانيّة، بأنّها قوات عسكرية قومية التكوين تعمل تحت "إمرة القائد العام وتهدف لإعلاء قيم الولاء لله والوطن، وتتقيد بالمبادئ العامة للقوات المسلحة السودانية".

تم إنشاؤها بموجب قانون قوات الدعم السريع الذي أجازه المجلس الوطني  في جلسته رقم (43) من دورة الانعقاد الرابعة 18 يناير 2017، ويترأسها، محمد حمدان دقلو المعروف بـ "حميدتي"

الأهداف:

 

1/ دعم ومعاونة الجيش والقوات النظامية الأخرى في أداء مهامها والدفاع عن البلاد في مواجهة المهددات الداخلية والخارجية وأي مهام أخرى يكلفها بها القائد العام للقوات المسلحة.

2/ التصدي لحالات الطوارئ المحددة قانوناً.

3/ المشاركة في توطيد وحماية السلام والأمن الدوليين تنفيذاً للالتزامات الأخلاقية والمواثيق والمعاهدات الدولية والإقليمية.

اقرأ المزيد:في تطور لافت.. الجيش السوداني يحذر من تحركات قوات الدعم السريع

المهام والواجبات:

إضافة إلى مهام قوات الدعم السريع الجسام فهي أيضاً تباشر مهاماً إستراتيجية تتمثل في الآتي:

1-     مكافحة الإتجار بالبشر بكافة أشكاله غير المشروعة .

2-     مكافحة الإرهاب والتطرف والعنصرية.

3-     مكافحة الإتجار غير المشروع في السلاح، وغني عن القول دورها الفاعل  في حملات جمع السلاح بتوجيه من السيد رئيس الجمهورية، مما أسفر عن ضبط كميات كبيرة من الأسلحة والذخائر.

4-     تقوم قوات الدعم اللسريع بمهمة محاربة الهجرة غير الشرعية وتشديد الرقابة على الشريط الحدودي، وذلك بعد أن قام السيد رئيس الجمهورية  القائد الأعلى للقوات المسلحة بتشكيل لجنة  بغرض مكافحة ظاهرة الهجرة غير الشرعية والإتجار بالبشر، وبعد التوقيع على اتفاقيات دولية وتشريعات وطنية تم تكليف قوات الدعم السريع بمكافحة الهجرة غير الشرعية ونجحت في ضبط العشرات من المهربين وحررت المئات من الضحايا.

تأمين الحدود:

تقول قوات الدعم السريع أنها: "تمرحلت وتطورت بشكل واضح وسريع فى اداء مهامها وعملياتها العسكرية واصبحت تشارك بفاعلية في مواجهة مختلف تحديات ومهددات الأمن القومي في معناه الشامل. وبعد نجاح قوات الدعم السريع في  كسر شوكة التمرد  بولايات دارفور بعد مواجهات ومعارك شرسة  قدمت فيها المئات من الشهداء والجرحي ، انتشرت بشكل واسع لتأمين الحدود شرقاً وغرباً وجنوباً وشمالاً والتصدي لكافة اشكال الجريمة العابرة والمنظمة بما فيها الإتجار بالبشر وتجارة المخدرات والاسلحة وتهريب الذهب والمعادن والمواد الغذائية وغيرها من الاعمال غير المشروعة".

وتضيف: "وقد أفلحت على نحو واضح، في بسط هيبة الدولة وسد ثغرة الحدود على امتداد حدود الوطن المترامي الاطراف ، وقدمت المئات من الشهداء والجرحى خلال معاركها مع عصابات الإتجار بالبشر وغيرهم من مستخدمي الحدود كمعابر للجريمة".

ولعبت قوات الدعم السريع دوراً كبيراً فى "محاربة كافة مهددات الاقتصاد الوطني والتصدي لتهريب السلع عبر الحدود وتقوم بدور اجتماعي يتمثل في اجراء المصالحات بين السكان المحليين من المناطق المشتركة مع دول الجوار واستطاعت فرض هيبة الدولة فى الداخل ، وكانت الحارس الأمين لمقدرات السودان على الحدود، ونفذت عمليات ضخمة احبطت فيها تهريب المئات من المتسللين وضحايا الاتجار بالبشر والمخدرات والاسلحة والزخائر".

اقرأ المزيد:تطورات متتالية.. قوات الدعم السريع تسيطر على مطارات في السودان

جمع السلاح:

جمع السلاح أهم وأكبر العمليات التي شاركت فيها قوات الدعم السريع

تقول القوات: "اتجهت الدولة مباشرة بعد عودة  الأمن والاستقرار لولايات دارفور إلى وضع إستراتيجية لنزع السلاح العشوائي من أيدي المواطنين في دارفور تحاشيا لإنتشار التفلتات هنا وهناك ومنع وقوع النزاعات المسلحة. ووفقا لهذا السياق ساهمت قوات الدعم السريع  في عملية نزع السلاح وضبط العربات الغير مقننة وتطبيق القانون ضد المخالفين".

وتضيف: "يعتبر جمع السلاح مؤشر لإنحسار نشاط المجموعات المتفلتة وتعمل قوات الدعم السريع  وفقا لإستراتيجيات وتدابير كبيرة لانفاذ قرار الدولة القاضي بجمع السلاح من أجل تحقيق السلامة العامة للمواطنين وقد تم تطبيق عملي لهذه التدابير مما نتج عنه جمع كميات كبيرة من السلاح وهي رسالة واضحة للمجتمع الدولي بأن السودان يسعى لتحقيق الأمن والإستقرار في كافة أجزائ".

وقال الجيش السوداني في بيان: "قوات الدعم السريع بمهاجمة العديد من قواعده في الخرطوم ومناطق أخرى، بعيد إعلان تلك القوات مهاجمة الجيش لمعسكراتها"، وقال مكتب الناطق الرسمي باسم القوات المسلحة السودانية: "في مواصلة لمسيرتها في الغدر والخيانة، حاولت قوات الدعم السريع مهاجمة قواتنا في المدينة الرياضية ومواقع أخرى وتتصدى لها قواتنا المسلحة".

ونقلت وسائل إعلام سودانيّة عن الجيش السوداني "اتهامه لقوات الدعم السريع بأنها تحولت إلى قوات متمردة على الدولة والسيادة الوطنية"، وأضاف أن "الأحوال هادئة في مقر القيادة العامة والقتال يدور حول بعض المرافق الاستراتيجية"، موضحا أن قوات الدعم السريع يتم استغلالها الآن لتمرير أجندة شخصية وسنتصدى لذلك"، وأشار إلى أن "مجموعة من قوات الدعم السريع تسللت إلى مطار الخرطوم ويتم التعامل معها الآن".

ليفانت نيوز- خاص

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!