الوضع المظلم
الأحد ٠٣ / مارس / ٢٠٢٤
Logo
  • محمود عباس: انقلاب ٢٠٠٧ بغزة أوقعنا بنكبة جديدة

محمود عباس: انقلاب ٢٠٠٧ بغزة أوقعنا بنكبة جديدة
محمود عباس

محمود عباس: انقلاب ٢٠٠٧ بغزة أوقعنا بنكبة جديدة


طالب الرئيس الفلسطيني محمود عباس، اليوم، بالمصارحة والشفافية وجاء ذلك خلال اجتماعات المصالحة الوطنية الفلسطينية المنعقدة في جمهورية مصر العربية، مؤكداً أن انقلاب ٢٠٠٧ في غزة أوقع الفلسطينيين في نكبة جديدة.


ثم تابع قائلاً: يجب إنهاء الانقسام والتأكيد على أن منظمة التحرير هي الممثل الوحيد للشعب الفلسطيني.
 

وأردف "المقاومة الشعبية السلمية هي الأسلوب الأمثل لمواصلة نضالنا، كما أننا نريد إجراء الانتخابات بأقرب وقت شرط مشاركة القدس الشرقية في هذه الانتخابات.

 وجاء هذا في وقت سابق اليوم في مدينة العلمين شمال مصر، اجتماع الأمناء العامين للفصائل الفلسطينية بمشاركة الرئيس الفلسطيني محمود عباس، وذلك لبحث إنهاء الانقسام وتوحيد الصف الفلسطيني في مواجهة السياسات الإسرائيلية، وتلبية طموحات الشعب الفلسطيني.

 

ويعقد الاجتماع وسط تفاؤل كبير بتحقيق نتائج مرضية، حيث تشارك غالبية الفصائل عدا حركة الجهاد الإسلامي التي تغيبت بسبب خلاقات حول اعتقال السلطة الفلسطينية بعض عناصرها وعدم الإفراج عنهم لغاية الان.
 

نذكر أنه قبل انطلاق الاجتماعات، عقدت لقاءات ثنائية بين مختلف الفصائل المشاركة مثل حماس وحزب الشعب وحركة التحرير الوطني ووفد الجبهة الشعبية والجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين.
 

وركزت الناقشات على بحث الطرق الكفيلة لضمان نجاح الاجتماعات، وضرورة الاتفاق على رؤية سياسية موحدة لجميع الفلسطينيين، لمواجهة التحديات في سبيل نصرة القضية الفلسطينية، وإفشال كافة المخططات التصفوية التي تنتهجها حكومة نتنياهو.
 

تم التأكيد على أهمية مواصلة الجهود لإنهاء الانقسام وإتمام المصالحة، والتأكيد على مكانة منظمة التحرير الفلسطينية كممثل شرعي وحيد للشعب الفلسطيني، وضرورة تفعيلها وتطويرها، وتعزيز دورها في الكفاح الفلسطيني لإنجاز أهداف الشعب الفلسطيني في العودة وإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس.

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!