الوضع المظلم
الإثنين ١٥ / يوليو / ٢٠٢٤
Logo
  • مسار تركيا المحفوف بالمخاطر: تصرفات أردوغان قد تعزل تركيا وتعرقل طموحاتها

مسار تركيا المحفوف بالمخاطر: تصرفات أردوغان قد تعزل تركيا وتعرقل طموحاتها
مايكل أريزانتي

أثارت تصرفات الرئيس أردوغان الأخيرة مخاوف بين الدول الأوروبية ولفتت الانتباه متجددًا إلى علاقة تركيا المعقدة مع الغرب. إن دعمه المزعوم لجماعة الإخوان المسلمين وموقفه من طلب السويد للانضمام إلى حلف شمال الأطلسي قد ألقى بظلاله على تطلعات تركيا لمزيد من النفوذ في عالم الإسلام السياسي ورغبتها في تأمين صفقات الأسلحة والموافقة على قتالها ضد حزب العمال الكردستاني.

وأثارت علاقات أردوغان بجماعة الإخوان المسلمين، وهي منظمة مثيرة للجدل ولها تاريخ من العلاقات مع الجماعات المتطرفة، مخاوف بين الزعماء الأوروبيين من أن تركيا تنحاز مرة أخرى إلى القوى التي يمكن أن تدفع الشباب المسلم في الغرب إلى التطرف. 
ويزداد هذا القلق حدة بشكل خاص في ضوء الدور الذي لعبته تركيا في الماضي في تسهيل تدفق المقاتلين الأجانب إلى جماعات مثل داعش والنصرة.

وتتفاقم مخاوف أوروبا تجاه تصرفات أردوغان بسبب موقف تركيا من محاولة السويد الانضمام إلى حلف شمال الأطلسي. وعلى الرغم من الجهود التي بذلتها السويد لمعالجة مخاوف تركيا بشأن الجماعات الكردية، ظل أردوغان ثابتاً في معارضته، مما خلق مأزقاً أدى إلى توتر العلاقات داخل حلف شمال الأطلسي.

كما عرّضت تصرفات أردوغان فرص تركيا في الحصول على طائرات مقاتلة من طراز F-16 وأسلحة من الولايات المتحدة للخطر. وأعربت الولايات المتحدة عن مخاوفها بشأن علاقات تركيا مع روسيا وشرائها نظام الصواريخ إس-400 من موسكو.
ومن غير المرجح أن يؤدي دعم أردوغان لجماعة الإخوان المسلمين وموقفه من طلب السويد للانضمام إلى حلف شمال الأطلسي إلى تحسين فرص تركيا في تأمين هذه المشتريات العسكرية الحاسمة.

إن رفض أردوغان قبول طلب السويد للانضمام إلى حلف شمال الأطلسي أمر محير بشكل خاص نظراً لاصطفاف البلاد الوثيق مع الحلف. 
وقد شاركت السويد منذ فترة طويلة في تدريبات حلف شمال الأطلسي وتساهم في عمليات حفظ السلام. ومن شأن عضويتها أن تزيد من تعزيز وجود الحلف في شمال أوروبا، وهي منطقة ذات أهمية استراتيجية متزايدة.
ويبدو أن تصرفات أردوغان مدفوعة بالرغبة في تعزيز نفوذ تركيا الإقليمي وتأكيد هيمنتها في الشرق الأوسط. ومع ذلك، فإن نهجه يخلق احتكاكًا مع حلفائه الغربيين ويمكن أن يؤدي في النهاية إلى عزل تركيا، مما يعيق طموحاتها لتحقيق نفوذ عالمي أكبر.
ويواجه أردوغان قراراً حاسماً: فإما أن يستمر في المسار الذي يخاطر بتنفير حلفاء تركيا وشركائها، أو أن يلاحق نهجاً أكثر تصالحية يعطي الأولوية للتعاون والتكامل مع الغرب. إن مستقبل مكانة تركيا في العالم يتوقف على هذا الاختيار.

بقلم: مايكل أريزانتي

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!