الوضع المظلم
الإثنين ٢٦ / فبراير / ٢٠٢٤
Logo
مصر ترفض تصريحات إسرائيلية بشأن تهجير طوعي للفلسطينيين
مصر - إسرائيل

انتقد وزير الخارجية المصري سامح شكري، اليوم الثلاثاء تصريحات وزير المالية الإسرائيلي التي تحدث فيها عن تهجير الفلسطينيين خارج غزة، ووصفها بأنها غير مسؤولة وتخالف القانون الدولي ومرفوضة جملة وتفصيلاً.

وقال شكري في رده على تصريح وزير المالية الإسرائيلي الذي اعتبر التهجير الطوعي لسكان غزة هو الحل الإنساني الأنسب، إن هذه التصريحات تعكس سياسة الحكومة الإسرائيلية المخالفة للقوانين الدولية، وأن أي محاولة لتبرير أو تشجيع تهجير الفلسطينيين خارج قطاع غزة، هي أمر مرفوض مصرياً ودولياً جُملة وتفصيلاً.

اقرأ أيضاً: تراجع المخاوف من الحرب يرفع تدفقات الغاز الإسرائيلي لمصر

واستنكر الحديث عن عملية النزوح وكأنها تحدث بشكل طوعي، مشيراً إلى أن نزوح المواطنين في غزة هو نتاج الاستهداف العسكري المتعمد للمدنيين بالقطاع، وعمليات حصار وتجويع مقصودة، تستهدف خلق الظروف التي تؤدي إلى ترك المواطنين منازلهم ومناطق إقامتهم، في جريمة حرب مكتملة الأركان وفقاً لأحكام اتفاقية چنيف الرابعة لعام ١٩٤٩.

كما شدد على موقف مصر الرافض بشكل قاطع لسياسات التهجير القسري للفلسطينيين، أو تعمد حجب المساعدات الإنسانية والخدمات الضرورية بما يخلق أوضاعاً غير محتملة على كاهل المدنيين، أو السماح بتصفية القضية الفلسطينية، مؤكداً على أن من يدعي الاهتمام بالوضع الإنساني في غزة عليه أن يعمل على وقف العمليات العسكرية التي أدت إلى قتل المدنيين من الأطفال والنساء.

وأشار إلى أن مصر سوف تواصل جهودها من أجل الحفاظ على الحقوق المشروعة وغير القابلة للتصرف للشعب الفلسطيني، ومنها حقه في البقاء على أرضه وإقامة دولته المستقلة القابلة للحياة ومتصلة بالأراضي، على حدود ١٩٦٧ وعاصمتها القدس الشرقية.

وقد أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في وقت سابق أن فكرة تهجير الفلسطينيين إلى سيناء تعني جر مصر إلى حرب ضد إسرائيل، مضيفاً أن مصر ترفض تصفية القضية الفلسطينية عبر تهجير الفلسطينيين لمصر، كما لفت إلى أن استمرار العمليات العسكرية والتصعيد في غزة يهدد المنطقة بأكملها، منوهاً إلى ضرورة حل القضية الفلسطينية من منظور شامل يضمن تحقيق حل الدولتين.

ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!