الوضع المظلم
الخميس ٠١ / ديسمبر / ٢٠٢٢
Logo
مع انتهاء الهدنة اليمنية والفشل بتمديدها.. أسف أممي
الهدنة الأممية في اليمن

أظهر المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن هانس غروندبرغ، أسفه لعدم التوصل إلى اتفاق على تمديد الهدنة عقب انتهاء سريانها الأحد، داعياً في بيان، الأطراف اليمنية إلى "الحفاظ على الهدوء والامتناع عن أي شكل من أشكال الاستفزازات أو الأعمال التي قد تؤدي إلى تصعيد العنف".

وكشف المبعوث الأممي عن امتنانه لما وصفه بالانخراط "البناء" من كلا الطرفين، على مستوى القيادة خلال الأسابيع الماضية، مثمناً موقف الحكومة اليمنية للتعاطي مع مقترحه "بشكل إيجابي".

اقرأ أيضاً: قُبيل انتهاء الهدنة الأممية في اليمن.. شروط جديدة للحوثي

كذلك شدد على أنه سيستمر في العمل مع كلي الجانبين سعياً لإيجاد حلول، وسيواصل جهوده الحثيثة للانخراط مع الأطراف بغية التوصل على وجه السرعة إلى اتفاق بشأن كيفية المضي قدما.

وكانت قد دخلت الهدنة حيز التطبيق منذ 2 أبريل الماضي وانتهت الأحد، كما ذكر غروندبرغ:  "لقد أتاحت الهدنة التي بدأت في 2 أبريل 2022 فرصة تاريخية حقيقية لليمن، وبناءً على النتائج الإيجابية التي تحققت في الستة أشهر الماضية، فقد قدمت مقترحاً آخر إلى الأطراف في 1 أكتوبر لتمديد الهدنة لمدة ستة أشهر مع إضافة عناصر أخرى إضافية".

وبيّن المبعوث الأممي أن المقترح تضمن دفع رواتب موظفي الخدمة المدنية، وفتح طرق محددة في تعز ومحافظات أخرى، وتسيير وجهات إضافية للرحلات التجارية من وإلى مطار صنعاء، ودخول سفن الوقود إلى ميناء الحُديدة دون عوائق، وتمكين آليات خفض التصعيد من خلال لجنة التنسيق العسكرية والالتزام بالإفراج العاجل عن المحتجزين.

ايضاً تضمّن الشروع في مفاوضات لوقف إطلاق النار واستئناف عملية سياسية شاملة، وقضايا اقتصادية أوسع، بما في ذلك الخدمات العامة، حسب البيان، ونوّه المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى أسفه لعدم التوصل إلى اتفاق الأحد، حيث أن الهدنة الممتدة والموسعة من شأنها توفير فوائد هامة إضافية للسكان، مضيفاً: "يحتاج اليمنيون إلى إنهاء النزاع من خلال عملية سياسية شاملة وتسوية متفاوض عليها".

ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!