الوضع المظلم
الجمعة ١٩ / أبريل / ٢٠٢٤
Logo
مقتل 3 مهربين.. الأردن يحبط تهريب مخدرات من سوريا
الجيش الأردني \ متداول \ تعبيرية

تواصل القوات المسلحة الأردنية حربها ضد المهربين وعصابات المخدرات على الحدود السورية، وتعلن عن إحباط محاولة تسلل جديدة فجر اليوم الأربعاء.

وقال مصدر عسكري مسؤول إن القوات المسلحة في المنطقة العسكرية الشرقية وبالتنسيق مع الأجهزة الأمنية العسكرية وإدارة مكافحة المخدرات تصدت لمجموعة من المهربين قادمين من الأراضي السورية وحاولوا تهريب مواد مخدرة إلى الأردن.

وأضاف المصدر أن الاشتباك أسفر عن مقتل ثلاثة مهربين وإصابة آخرين وضبط كميات كبيرة من المخدرات، وتحويل المضبوطات إلى الجهات المختصة.

اقرأ أيضاً: الأردن ينفي مشاركته بالضربات الأمريكية على مليشيات إيران بالعراق

كما أصيب أحد عناصر قوات حرس الحدود بجروح خطيرة أثناء العملية، وأكد المصدر أن القوات المسلحة ماضية في استخدام كافة القدرات والإمكانيات المتوفرة لضرب كل من يعبث بالأمن الوطني في البلاد.

وتشهد الحدود الأردنية السورية حالة من التوتر منذ أشهر بسبب تزايد نشاط مهربي المخدرات والأسلحة، الذين يشتبه بأنهم على صلة بجماعات متحالفة مع فصائل إيرانية تنشط في الجنوب السوري.

وكان الجيش الأردني قد دارت اشتباكات مع عشرات الأشخاص في ديسمبر الماضي، وضبط كميات كبيرة من المخدرات والأسلحة والمتفجرات.

وتتهم الأردن، بالإضافة إلى حلفائها الغربيين، جماعة حزب الله اللبنانية وفصائل أخرى متحالفة مع طهران وتسيطر على جزء كبير من الجنوب السوري، بالوقوف وراء زيادة تهريب المخدرات والأسلحة، وفق رويترز.

ويقول خبراء في الأمم المتحدة ومسؤولون أميركيون وأوروبيون إن تجارة المخدرات غير المشروعة تمول انتشار الميليشيات المتحالفة مع طهران في المنطقة.

وتنفي إيران وحزب الله تلك المزاعم ويعتبرانها "مؤامرة غربية" على دمشق، التي تنفي بدورها تهمة التواطؤ بين بعض قواتها الأمنية وفصائل مسلحة مدعومة إيرانياً بعمليات التهريب هذه.

وتشير التقارير إلى أن سوريا أصبحت الموقع الرئيسي في المنطقة لتجارة المخدرات التي تقدر بمليارات الدولارات لاسيما الأمفيتامين السوري الصنع المعروف باسم الكبتاغون.

ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!