الوضع المظلم
الجمعة ١٩ / أبريل / ٢٠٢٤
Logo
  • "عين الأسد" تتعرض للهجوم.. إيران تستخدم ميليشياتها في العراق

قاعدة عين الأسد

في سياق تصعيد التوترات بين إيران والولايات المتحدة وحلفائها في المنطقة، شنت مليشيات موالية لطهران هجوماً صاروخياً على قاعدة عين الأسد الجوية في محافظة الأنبار العراقية، التي تضم قوات أميركية.

ويأتي هذا الهجوم في إطار سلسلة من الهجمات التي تستهدف القوات الأميركية في العراق منذ اندلاع الحرب في غزة بين إسرائيل وحركة حماس في تشرين الأول/أكتوبر الماضي.

وقد أعلنت ميليشيات حزب الله والنجباء، اللتان تتلقيان دعماً وتدريباً من قوات الحرس الثوري الإيراني، مسؤوليتهما عن الهجوم الذي استخدم فيه أكثر من 20 صاروخاً.

اقرأ أيضاً: الجامعة العربية تستنكر الهجوم الإيراني على أربيل وتدعم العراق

وقال مصدر أمني عراقي إن الصواريخ أطلقت من منطقة تحت سيطرة هذه الميليشيات، والتي تم تفتيشها من قبل القوات الأمنية العراقية.

وأسفر الهجوم عن إصابة عدد من الجنود الأميركيين والعراقيين بجروح متفاوتة الخطورة، وفق ما أكد مسؤول أميركي، وأضاف أن القوات الأميركية ردت على مصدر الهجوم بالمدفعية والطائرات المسيّرة.

ويشكل هذا الهجوم استمراراً للحملة العدائية التي تقودها إيران ومليشياتها في العراق ضد الوجود الأميركي والتحالف الدولي، اللذين يساهمان في محاربة تنظيم داعش ودعم الحكومة العراقية.

وقد شهدت الأشهر الأخيرة أكثر من مئة هجوم بالصواريخ والطائرات المسيّرة على القواعد والمنشآت التي تضم قوات أميركية أو تحالفية.

وتهدف هذه الهجمات إلى إرهاب الشعب العراقي وتقويض سيادة الدولة العراقية وإجبار القوات الأميركية على الانسحاب من العراق.

وتستغل إيران الوضع السياسي والأمني المضطرب في العراق لتوسيع نفوذها وتحويل العراق إلى ساحة لمواجهة أميركا وإسرائيل والدول العربية المعتدلة.

ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!