الوضع المظلم
الأحد ٠٣ / مارس / ٢٠٢٤
Logo
  • "مورغان ستانلي" تشير لمخاطر متزايدة يواجهها الاقتصاد المصري

الاقتصاد (أرشيف)

ازدادت تكلفة التأمين على الديون السيادية المصرية أجل 5 سنوات إلى 1607 نقطة إلى 5.61% بنهاية تعاملات أول أمس الثلاثاء، ووسعت الزيادة منذ بداية العام إلى 85.56%.

وجاءت القفزة الأخيرة في أعقاب تقرير بنك "مورغان ستانلي" بتخفيض تقييمه لأدوات الدين الحكومية المصرية من "محايد" إلى درجة "عدم التفضيل" أمس الأول الاثنين.

اقرأ أيضاً: البورصة المصرية تُسجل مُستويات قياسية.. وتُعزز صعودها

ونوّه "مورغان ستانلي" إلى المخاطر المتزايدة التي يواجهها الاقتصاد المصري مع اقتراب الانتخابات الرئاسية وإرجاء تحرير سعر الصرف وبالتالي إتمام المراجعة الأولى لصندوق النقد الدولي ضمن برنامج تمويل بقيمة 3 مليارات جنيه.

ويعتبر المستوى الراهن لتكلفة التأمين على الديون الأعلى خلال 4 أشهر ويقل بقرابة 300 نقطة أساس عن أعلى مستوى تاريخي مسجل في شهر مايو الماضي.

وفي هذه السياق، ازداد الدولار في العقود الآجلة غير القابلة للتسليم أمام الجنيه المصري أجل عام، ليسجل العقد أجل عام 44.5 جنيه للدولار، حتى كتابة هذه السطور، عقب أن اخترق مستوى 45 جنيه أمس الثلاثاء والذي يمثل أعلى مستوى تاريخي وصلت إليه العملة الخضراء أمام الجنيه.

وتعتبر العقود الآجلة غير القابلة للتسليم، أداة تحوط ضد مخاطر العملة، ويلجأ إليها المستثمرون لضمان الحفاظ على قيمة مكتسباتهم من الاستثمار في أسواق خارج بلدانهم، بحيث يمكنهم الحصول على الفارق بين سعر العقد وسعر السوق بعد عام من شراءه ولكن لا يجري تنفيذ العقود نفسها.

ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!