الوضع المظلم
الأحد ٢٧ / نوفمبر / ٢٠٢٢
Logo
  • "هيومن رايتس " تتهم روسيا وسوريا بقصف مخيمات النازحين بقنابل عنقودية

إدلب.. مخيمات/ أرشيفية

اتهمت منظمة مراقبة حقوق الإنسان "هيومن رايتس ووتش" القوات الروسية وقوات النظام السوري باستخدام ذخائر عنقودية محظورة في قصف أربعة مخيمات للنازحين، شمال غرب إدلب. 
 
وأسفرت الهجمات التي وقعت في 6 نوفمبر 2022 عن مقتل "ثمانية مدنيين وجرحت العشرات، منهم امرأة حامل عمرها 28 عاماً، توفيت في 15 تشرين الثاني متأثرة بجراحها، كما توفي جنينها"، وفق المنظمة.

وأضافت أن "من بين القتلى الآخرين فتاة عمرها 14 عاماً، وطفلتان عمرهما أقل من ستة أعوام، وصبي عمره أربعة أشهر"، كما أدت الهجمات إلى إصابة 75 سوريا آخرين على الأقل لجأوا إلى المخيمات من أماكن أخرى في سوريا، مشيرة إلى إنه "لم يكن ثمة نشاط عسكري للجماعات المسلحة في المخيمات أو حولها وقت الهجمات"، وفقي شاهدي عيان.
 
وتستضيف المخيمات هي "مرام، مورين، محطة مياه في كفر روحين، ووادي خالد" الواقعة على بعد 9 كيلو مترات شمال غرب مدينة إدلب، أكثر من 1000 عائلة نازحة.

 
 
أفادت وكالة الأنباء السورية الرسمية، بأن القوات السورية بالتعاون مع القوات الجوية الروسية، نفذت عملية بدقة عالية، استهدفت منطقة غابات "تستخدمها الجماعات الإرهابية كمقر ومركز للتدريب".

اقرأ أيضاً: البنتاغون: الضربات الجوية التركية في سوريا تهدد سلامة الجنود الأمريكيين
 
لفت نائب مديرة الشرق الأوسط في هيومن رايتس ووتش، آدم كوغل، إلى أن القوات الروسية والسورية، تستمر في "استخدام الأسلحة المحظورة ضد المدنيين المحاصرين في سوريا، مع ما يحمل ذلك من عواقب مدمرة"، محذراً من "الذخائر الصغيرة غير المنفجرة في القتل لفترة طويلة مستقبلاً".
 
وأوضحت المنظمة، أن سوريا وروسيا ليستا طرفين في اتفاقية الذخائر العنقودية لعام 2008، التي صادقت عليها 110 دول، ووقعتها 13 أخرى، والتي تحظر هذه الأسلحة بالكامل. 
 
ليفانت نيوز_  وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!