الوضع المظلم
الثلاثاء ١٦ / يوليو / ٢٠٢٤
Logo
أكبر بنك في العالم يُطالب العملاء بالاستعداد لأسوأ سيناريو
الدولار

قد تتنبأ الأسواق بنهاية دورة تشديد الاحتياطي الفيدرالي، بيد أن رئيس أكبر بنك في العالم لا يزال يطلب من العملاء الاستعداد لأسوأ سيناريو إذ تصل أسعار الفائدة القياسية إلى 7% مع الركود التضخمي.

وذكر الرئيس التنفيذي لـ"جي بي مورغان تشيس" جيمي ديمون، خلال مقابلة مع صحيفة "Times of India": "نحث عملاءنا على الاستعداد لهذا النوع من الاضطرابات، قائلاً إن الهبوط الحاد لا يزال يمثل خطراً على الاقتصاد الأميركي". وفقاً لما اطلعت عليه "العربية.نت".

وتبعاً لوكالة "بلومبرغ"، فإن تعليقات "ديمون" تتناقض مع وجهة النظر المتفق عليها بعد 5.25 نقطة مئوية من الارتفاعات التي رفعت سعر الفائدة القياسي إلى 5.5% - وهو أعلى مستوى منذ 22 عاماً.

اقرأ أيضاً: البحرين والولايات المتحدة يوقعان اتفاقية استراتيجية تعزز الأمن والاقتصاد

ونوّه صناع السياسة في الولايات المتحدة إلى أن أسعار الفائدة ستحتاج إلى البقاء أعلى لفترة أطول لاحتواء التضخم، على الرغم من أن أسواق المال تتوقع التخفيضات اعتبارا من العام المقبل.

وكانت أكبر التوقعات في استطلاع "بلومبرغ" للاقتصاديين الأسبوع الماضي تلفت إلى 6% في نهاية عام 2023.

وأشار ديمون رداً على سؤال حول مدى قدرة الشركات على تحمل الضغط الناتج عن زيادة أسعار الفائدة، وقدرتها على البقاء في ظل هذه المستويات: "إذا كان لديهم أحجام ديون أقل وأسعار فائدة أعلى، فسيكون هناك ضغط على النظام".

ونوّه إلى مقولة الملياردير الشهير، وارن بافيت "لن تعرف من يسبح عارياً إلا عندما ينحسر المد"، مرجحاً أن هذه المستويات من أسعار الفائدة ستكون بمثابة المد المنحسر.

ورجح ديمون، أن هناك حاجة لزيادة أسعار الفائدة بشكل أكبر لمكافحة التضخم وأن انتقال الفائدة من مستويات 5% إلى 7% سيكون مؤلماً للاقتصاد أكثر من الانتقال من 3% إلى 5%.

ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!