الوضع المظلم
السبت ٢٠ / يوليو / ٢٠٢٤
Logo
  • الانتخابات الفرنسية: زعيم اليمين يرفض التقدم لرئاسة الوزراء دون الأغلبية

  • يُظهر جوردان بارديلا تحفظًا في ترشحه لرئاسة الوزراء، مشترطًا الحصول على دعم كامل من الجمعية الوطنية
الانتخابات الفرنسية: زعيم اليمين يرفض التقدم لرئاسة الوزراء دون الأغلبية
الجمعية الوطنية الفرنسية. فليكر mbell1975. مبنى الجمعية الوطنية الفرنسية

مع اقتراب موعد الانتخابات التشريعية الفرنسية باثني عشر يومًا، أوضح جوردان بارديلا، زعيم اليمين المتطرف، يوم الثلاثاء، رفضه التقدم لمنصب رئيس الوزراء دون ضمان الأغلبية الكاملة في الجمعية الوطنية.

وأفاد رئيس حزب التجمع الوطني، المرشح المحتمل لقيادة الحكومة في حال انتصار فصيله، بأنه يتطلع إلى "أغلبية مطلقة" نتيجة الاقتراع في 30 يونيو و7 يوليو، الذي دعا إليه الرئيس إيمانويل ماكرون بعد خسارته في الانتخابات الأوروبية في 9 يونيو.

وأشار بارديلا، الذي يتقدم حزبه في نتائج الانتخابات الأوروبية ويتصدر استطلاعات الرأي بنسبة 33% لشبكة "سي نيوز"، إلى رغبته في "موقف يمكنه من العمل".

اقرأ أيضاً: حلّ الجمعية الوطنية وتنظيم انتخابات تشريعية جديدة في فرنسا

في سياق التعايش مع إيمانويل ماكرون، يرفض بارديلا "أن يكون مساعدًا للرئيس"، مطالبًا بـ"القوة لتعديل السياسات الوطنية"، مؤكدًا أن "الأغلبية النسبية تعيق حركة رئيس الوزراء".

ولفت إلى أنه لـ"إعداد الأرضية لهذه الأغلبية"، توجه بـ"التعاون" نحو حزب الجمهوريين اليميني وزعيمه إريك سيوتي، الذي أحدث ضجة داخل حزبه بقبوله التحالف مع اليمين المتطرف بشكل غير مسبوق.

إذا نجح في الحصول على الأغلبية، فإن "الخطوة الأولى" التي سيقوم بها بارديلا هي إصدار ميزانية معدلة تشمل تخفيض ضريبة القيمة المضافة على الطاقة والوقود، في ظل تركيز الحملة الانتخابية على القوة الشرائية.

بينما سيتم تأجيل إلغاء ضريبة القيمة المضافة على "المنتجات الأساسية"، التي وعد بها اليمين المتطرف، إلى ما بعد عطلة الصيف في الميزانية القادمة.

ويوم الاثنين، أعرب بارديلا أيضًا عن نيته "منذ الخريف" إلغاء إصلاح نظام التقاعد الذي أثار جدلًا والذي تم تبنيه تحت ضغط من ماكرون في ربيع 2023 بعد احتجاجات استمرت لأشهر، في مسعى لتوضيح هذه القضية، وهو ما يمثل نقطة خلاف مع إريك سيوتي الذي يدعم الإصلاح.

وفي الوقت الحالي، يواصل تحالف اليسار "الجبهة الشعبية الجديدة"، الذي حصل على 28% من نوايا التصويت، جهوده لتحديد قائد، مما قد يكشف عن انقسامات داخلية.

وأكدت ماتيلد بانو، إحدى قيادات حزب فرنسا الأبية (يسار راديكالي)، في مقابلة مع شبكة "فرانس 2"، أن الحزب الذي "يحصل على أكبر كتلة برلمانية في الجمعية الوطنية" من اليسار، يجب أن "يقدم للأحزاب الأخرى مرشحًا لرئاسة الوزراء".

وقد يستفيد من ذلك حزب جان لوك ميلانشون، المعروف بإثارته للانقسام، والذي قدم 229 مرشحًا مقابل 175 للحزب الاشتراكي و92 للبيئيين و50 للشيوعيين.

ويدافع أوليفييه فور، السكرتير الأول للحزب الاشتراكي، عن مسار بديل، داعيًا إلى "تصويت" من نواب الجبهة الشعبية الجديدة المستقبليين إذا شكل اليسار أغلبية في مساء 7 يوليو.

ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!