الوضع المظلم
الجمعة ١٩ / أبريل / ٢٠٢٤
Logo
البرهان يتوعد: الحرب مستمرة حتى تحرير كل شبر من السودان
عبد الفتاح البرهان/ أرشيفية

في تصعيد جديد للصراع الدائر بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع، أعلن رئيس مجلس السيادة الانتقالي والقائد العام للقوات المسلحة، الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان، عزمه على إنهاء التمرد الذي يقوده محمد حمدان دقلو "حميدتي"، واستعادة السيطرة على كل أراضي السودان.

وقال البرهان في خطاب ألقاه اليوم الأربعاء أمام جنود الجيش في ولاية النيل الأزرق، إن القوات المسلحة تحقق تقدما ملحوظا في جميع الجبهات، وأنها ستواصل العمليات العسكرية حتى تطهير كل شبر من الوطن من العناصر المتمردة، التي اتهمها بالخيانة والنهب والقتل.

اقرأ أيضاً: 

وأكد البرهان أنه لا مجال للحوار أو السلام مع قوات الدعم السريع، التي وصفها بأنها "لا تلتزم بأي اتفاق أو عهد"، وأنها "تتغير كل يوم"، مشيرا إلى الاتفاق الذي تم التوصل إليه في جدة برعاية السعودية والولايات المتحدة، والذي لم ينفذ من قبل حميدتي.

وندد البرهان بالسياسيين الذين ينتقدون الجيش ويتهمونه بالحرب، وقال إن "دعاة الحرب هم من يستوردون السلاح من الخارج ليقتلوا به السودانيين"، وطالب "الطرف الآخر الذي يدعو للسلام" بأن "يخرج المتمردين من بيوت الناس ومن المدن"، مؤكدا أن الجيش "ليس داعيا للحرب"، وإنما "يدافع عن الوطن والشعب".

وأوضح البرهان أن الحرب التي تشهدها البلاد منذ أبريل/نيسان 2023، أصبحت "لازمة وواجبة" لإعادة كرامة الشعب السوداني، الذي انتهكت حقوقه ومقدراته من قبل الدعم السريع، وقال إن الجيش "ذهب للسلام في جدة صادقا ومخلصا"، ولكن حميدتي "خان العهد ولم ينفذ أي من التزاماته".

وتأتي تصريحات البرهان في ظل تصاعد العنف بين الجيش والدعم السريع، الذي اندلع بسبب خلافات حول خطط لدمج الدعم السريع في الجيش، في الوقت الذي كانت الأطراف العسكرية والمدنية تسعى لإنجاز عملية سياسية مدعومة دوليا، تهدف إلى تحقيق الديمقراطية والاستقرار في السودان.

وقد أسفر القتال عن مقتل وجرح آلاف الأشخاص، ونزوح ولجوء ملايين السودانيين، وتدهور الأوضاع الإنسانية والاقتصادية في البلاد، وفقا للأمم المتحدة والمنظمات الدولية.

ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!