الوضع المظلم
الأحد ٢١ / أبريل / ٢٠٢٤
Logo
البنتاغون ينفي وجود خطط لسحب قواته من سوريا والعراق
التحالف الدولي في شمال سوريا \ متداول

فنّد مسؤول في وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون"، بتصريحات لموقع سكاي نيوز عربية، وجود خطط لتغيير حجم التواجد العسكري الاميركي في سوريا والعراق.

وجاء ذلك عقب حديث لمجلة فورين بوليسي، نقلاً عن مصادر بوزارتي الدفاع والخارجية، ذكرت أن هناك نقاشا دائرا، بخصوص كيفية وموعد سحب هذه القوات من سوريا، مشيرة إلى أنه لم يتخذ أي قرار رسمي بالانسحاب.

ونوهت المجلة إلى أن البيت الأبيض لم يعد يستثمر في المهمة القائمة في سوريا، التي ينظر إليها على أنها لم تعد ضرورية.

اقرأ أيضاً: هجمات مليشيات إيران تستمر.. والتحالف الدولي يسقط مسيرة فوق أربيل

وتبعاً لتلك المصادر يدور نقاش نشط داخل الإدارة لتحديد متى وكيف يتم سحب القوات.

واعتبرت المجلة أثر الإقدام على هذه الخطوة، بأنه سيكون كارثياً على نفوذ الولايات المتحدة وحلفائها، لأن الأزمة في سوريا لم تنته ولا تزال هناك العديد من الأمور العالقة.

وتابعت المجلة، بالقول إن إنهاء الولايات المتحدة لوجودها في سوريا سيكون بمثابة هدية لتنظيم داعش.. مبينةً أن التنظيم وإن كان قد ضعف بشكل كبير، إلا أنه لا يزال يشكل خطرا ويحاول تجميع قواه في سوريا، راصدةً مؤشرات عدة على تنامى قوة داعش في أكثر من منطقة.

وتنشر الولايات المتحدة نحو 900 جندي في سوريا، ونحو 2500 جندي في العراق، وتتركز الغالبية العظمى منهم في الشمال الشرقي لسوريا، حيث تتعاون مع قوات سوريا الديمقراطية "قسد" في منع عودة نشاط داعش في تلك المنطقة.

وتعتبر هذه القوات عاملاً رئيسياً في تحقيق الانتصارات العسكرية على داعش، وفي تقديم المساعدات الإنسانية والإعمارية للمناطق المحررة من داعش، وفي تعزيز الحوار والتعايش بين مختلف الفئات والمكونات السورية.

وتواجه هذه القوات تحديات عدة، منها الهجمات المتكررة من قبل النظام السوري وحلفائه الإيرانيين والروس، والتوترات مع تركيا التي تعادي "قسد".

ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!