الوضع المظلم
الخميس ٢٢ / فبراير / ٢٠٢٤
Logo
الدولار يحافظ على قوته أمام عملات الأسواق الناشئة
الدولار

لم تتمكن عملات الأسواق الناشئة من الاستفادة من تراجع التوقعات بتخفيضات كبيرة في أسعار الفائدة من جانب مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأميركي، وفقًا لاستطلاع للرأي أجرته "رويترز" لآراء خبراء استراتيجيين في سوق الصرف الأجنبي.

ويتوقع الخبراء أن تواجه معظم هذه العملات صعوبة في تعويض خسائرها هذا العام مقابل الدولار في الأشهر المقبلة.

وبعد أن أنهت عام 2023 بشكل إيجابي، فقدت سلة عملات الأسواق الناشئة زخم الارتفاع وتراجعت بنسبة 1.2% لهذا العام، متأثرة بارتفاع عوائد سندات الخزانة الأميركية، التي تعكس تحسن النمو الاقتصادي في الولايات المتحدة.

وأدت البيانات الاقتصادية الأميركية التي جاءت أفضل من المتوقع والتعليقات المتشددة من صناع السياسة في الاحتياطي الفيدرالي إلى تقليل المستثمرين والأسواق من توقعاتهم بخفض أسعار الفائدة، مما دفع مؤشر الدولار للارتفاع بنسبة 3% في أسابيع قليلة فقط.

اقرأ أيضاً: وسط أزمة اقتصادية.. الجنيه المصري يتهاوى أمام الدولار

وفي استطلاع أجرته "رويترز" - في الفترة من 2 إلى 6 فبراير - وشمل 50 من الخبراء الاستراتيجيين في سوق العملات، من المتوقع أن تعوض جميع عملات الأسواق الناشئة تقريبًا خسائرها بالكاد منذ بداية العام حتى الآن خلال فترة ستة أشهر من الآن.

وقال فينيكس كالين، الرئيس العالمي لإدارة أبحاث الأسواق الناشئة في "سوسيتيه جنرال": "الارتفاع الذي كنا نتوقعه خاصة في العملات وأسعار الفائدة تحقق بالفعل. عملات الأسواق الناشئة مسعرة بشكل معقول نسبيا... ولا نتوقع أن ترتفع كثيرا".

وأضاف "لقد تم بالفعل تقدير تخفيضات أسعار الفائدة من قبل بنك الاحتياطي الفيدرالي بشكل جيد، ولا تزال عواقب (الاقتصاد الأميركي) الاستثنائي تتكشف، وسيكون لذلك آثار إيجابية على مؤشر الدولار وتداعيات سلبية على عملات الأسواق الناشئة".

ومن بين العملات التي شملها الاستطلاع، كانت الروبية الهندية والبات التايلاندي والوون الكوري الجنوبي من أكثر العملات تفاؤلا، حيث من المتوقع أن تكسب حوالي 0.6% و3.5% و3.5% على التوالي بحلول نهاية يوليو، وتعتمد هذه العملات إلى حد كبير على الطلب العالمي على السلع والخدمات التي تصدرها بلدانها.

ومن ناحية أخرى، كان اليوان الصيني والراند الجنوب إفريقي والروبل الروسي والليرة التركية من أكثر العملات تشاؤما، حيث من المتوقع أن تخسر حوالي 1.3% و2.3% و2% و9% على التوالي في الأشهر الستة المقبلة.

وتتأثر هذه العملات بعوامل محلية وإقليمية وعالمية مختلفة، مثل النمو الاقتصادي والتضخم والسياسة النقدية والعلاقات الدبلوماسية والتوترات الجيوسياسية.

وكتب "غولدمان ساكس" في مذكرة، بحسب تقرير لـ"رويترز"، أن الراند تعتبر واحدة من أكثر العملات جاذبية، مدعومة بتوقعات تضخم أكثر معتدل.

ومع ذلك، فهي تظل واحدة من أكثر عملات الأسواق الناشئة حساسية للدولار، مما يجعل مكافأة المخاطرة أقل إلحاحًا في ظل المسار الأساسي المتمثل في انخفاض قيمة الدولار على نطاق واسع بشكل أكثر تدريجيًا.

ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!