الوضع المظلم
الإثنين ١٧ / يونيو / ٢٠٢٤
Logo
  • السعودية والولايات المتحدة توقعان خارطة طريق للتعاون في مجال الطاقة

السعودية والولايات المتحدة توقعان خارطة طريق للتعاون في مجال الطاقة
علما السعودية وأمريكا/ أرشيفية

اجتمع أمير عبدالعزيز بن سلمان، وزير الطاقة السعودي، في العاصمة الرياض يوم الأربعاء، مع جنيفر م. جرانهولم، وزيرة الطاقة الأميركية. خلال اللقاء، بحث الوزيران سبل تعزيز التعاون المشترك بين الدولتين في مجموعة من المجالات المتعلقة بقطاع الطاقة.

وتتضمن هذه المجالات التحكم في الكربون، والهيدروجين الأخضر، والاستخدامات السلمية للطاقة النووية، والكهرباء والطاقة المتجددة، والابتكار، وتعزيز متانة سلاسل الإمداد في قطاع الطاقة، وكفاءة الطاقة. كل ذلك يأتي في إطار اتفاقية الشراكة بين البلدين في مجالات الطاقة النظيفة، التي تم التوقيع عليها في جدة في 15 يوليو 2022م.

اقرأ أيضاً: إعدام سورييّن.. السعودية تطبق أشد العقوبات على تهريبهم المخدرات

وتناول الاجتماع أيضًا الجهود التي تبذلها المملكة والخطوات التي تتخذها للتعامل مع تحديات التغير المناخي من خلال مبادرات محلية وإقليمية. تعتمد هذه المبادرات على تطبيق نهج الاقتصاد الدائري للكربون، بما في ذلك مبادرة "السعودية الخضراء" ومبادرة "الشرق الأوسط الأخضر".

وبعد الاجتماع، وقع وزير الطاقة السعودي ووزيرة الطاقة الأميركية خارطة طريق للتعاون في مجال الطاقة بين المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة الأميركية.

وتُمثّل هذه الخارطة الخطة التنفيذية المشتركة للتعاون في مجال الطاقة تحت إطار اتفاقية الشراكة في مجالات الطاقة النظيفة الموقعة في جدة في 15 يوليو 2022م بين البلدين. كما تضع الخارطة جدولًا زمنيًا يُحدد المشروعات ذات الأهمية المشمولة بالتعاون.

واتفق الجانبان على أن يتم تنفيذ خارطة الطريق من خلال مسارات عمل عدة، تشمل تبادل المعلومات حول السياسات في المجالات التي تشملها خارطة الطريق، بما في ذلك السياسات المتعلقة بالمعايير والأُطر التنظيمية، وتعزيز البحث والتطوير المشترك، خاصة في مجال التقنيات الجديدة، وبناء القدرات البشرية من خلال التدريب، وتبادل الخبرات.

من الجدير بالذكر أن اتفاقية إطار الشراكة بين البلدين تشمل التعاون في مجالات مشروعاتٍ عدة، من ضمنها؛ الطاقة النظيفة، الهيدروجين الأخضر، والاقتصاد الدائري للكربون، والتقاط الكربون، وتقنيات استخدام الكربون وتخزينه، وحلول الطهي النظيف، وخفض الانبعاثات، والبحث والتطوير، وتقنيات التوليد النظيف للكهرباء. كما أن إطار الشراكة يتيح الفرصة للمزيد من التعاون في مجالات أخرى، بما يتفق مع سياسات البلدين، وأنظمتهما، والتزاماتهما الدولية.

ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!