الوضع المظلم
الإثنين ١٧ / يونيو / ٢٠٢٤
Logo
  • العمال يتظاهرون بأغلب العواصم الأوروبية.. للمطالبة بحقوقهم

العمال يتظاهرون بأغلب العواصم الأوروبية.. للمطالبة بحقوقهم
تظاهرات عمالية \ تعبيرية \ متداول

احتجز أكثر من 160 شخصاً الأحد، خلال مواجهات حصلت بين الشرطة ومتظاهرين نظّموا تحرّكاً احتجاجياً في تركيا بمناسبة عيد العمال، فيما ساهم عشرات آلاف الأشخاص في مسيرات شهدتها أوروبا دعما لحقوق العاملين.

وكشفت مشاهد لوكالة فرانس برس محتجين جرى طرحهم على الأرض، وجرّهم إلى مكان بعيد عن تظاهرة نظّمت في اسطنبول، ذكر مكتب محافظ المدينة إنها غير مرخّصة.

كما حصل تحرّك حاشد في فرنسا وفي مدن عدة حول العالم، لكن سرعان ما تحوّلت التظاهرات في باريس إلى أعمال عنف بعدما خرج شبان من المسيرة الرئيسية واشتبكوا مع الشرطة التي تصدّت بأعداد كبيرة لهم وفرّقت المشاغبين.

اقرأ أيضاً: الشرطة التركية تعتقل العشرات في مظاهرات عيد العمال

وذكر متظاهرون في تصريحات لفرانس برس إنهم يسعون إلى إيصال رسالة إلى ايمانويل ماكرون، الذي انتصر أخيراً بولاية رئاسية ثانية مدّتها خمس سنوات، بتغلّبه على مرشّحة اليمين المتطرف مارين لوبن.

وأشارت مارتين أكون (65 عاماً) وهي طبيبة متقاعدة إنها ساهمت في التحرّك الاحتجاجي في مدينة مرسيليا الجنوبية "لكي نبلغ ماكرون أننا لم نعطه صكا على بياض لمدة خمس سنوات"، مشددةً على أن كثراً صوّتوا لماكرون لمجرّد قطع الطريق على لوبن.

وطالبت النقابات الفرنسية ضمن بيان مشترك بزيادة الأجور وتحسين تقديمات الحماية الاجتماعية، وهي مطالب نادت بها تحرّكات احتجاجية عدة في أوروبا، في حين حصلت صدامات في مدن إيطالية عدة بينها تورينو، كما تجمهر آلاف الأشخاص في لندن وألمانيا في تحرّكات لم تتخلّلها أي اضطرابات.

وفي إسبانيا، ساهم قرابة عشرة آلاف شخص في تظاهرة نظّمت في مدريد، ودعت النقابات إلى تنظيم تحرّكات احتجاجية في غيرها من المدن حشد بعضها آلاف الأشخاص.

وذكرت وزيرة العمل الإسبانية يولاندا دياز المنتمية للحزب الشيوعي، إن الدفاع عن حقوق العمال جعل الأنظمة الديموقراطية أكثر قوة، وأبدت رغبتها بإبداء التضامن "مع عمّال أوكرانيا غير القادرين اليوم على تنظيم مسيرات احتجاجية".

وفي أثينا، ساهم أكثر من عشرة آلاف شخص في تظاهرات نظّمت على خلفية تسارع التضخّم، فيما تعهّد رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس، برفع الحد الأدنى للأجور بمقدار 50 يورو في الشهر، وأتى في تغريدة أطلقها "ليس بالشعارات نكرّم العمّال بل بالأفعال".

ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!