الوضع المظلم
الثلاثاء ١٦ / يوليو / ٢٠٢٤
Logo
  • العمّالي صادق خان يتجاوز المحافظين.. ويُعاد انتخابه رئيساً لبلدية لندن

العمّالي صادق خان يتجاوز المحافظين.. ويُعاد انتخابه رئيساً لبلدية لندن
صادق خان

في تطور ملفت للأنظار، أعيد انتخاب صادق خان، رئيس بلدية لندن العمّالي، لفترة ثالثة متميزة، متغلبًا بفارق واضح على منافسته المحافظة سوزان هول. جاء هذا الإعلان بعد تجميع الأصوات من جميع أرجاء العاصمة في الاستحقاقات البلدية.

صادق خان، البالغ من العمر 53 عامًا، والذي ينحدر من أصول باكستانية ويُعتبر أول رئيس بلدية مسلم لمدينة غربية كبرى، يُسجل إنجازًا غير مسبوق بالفوز بثلاث دورات منذ إنشاء المنصب في العام 2000.

واجه المحافظون، الذين يحكمون المملكة المتحدة منذ 14 عامًا، خسارة فادحة هي الأسوأ لهم منذ أربعة عقود في الانتخابات التي شهدت تصويت الناخبين في انتخابات تشريعية فرعية والتي أسفرت عن فوز حزب العمال، وذلك بالتزامن مع انتخابات لتجديد بعض المسؤولين المحليين في إنجلترا وويلز وفي 11 بلدية.

كشفت النتائج الأولية عن تقدم حزب العمال بأكثر من 170 مقعدًا وتوليه قيادة 8 مجالس محلية إضافية، بينما تكبد المحافظون خسائر بنحو 450 مقعدًا و10 مجالس محلية.

اقرأ أيضاً: حريق ضخم في مطار لوتون اللندني وتعليق جميع الرحلات الجوية

تُعزز هذه المكاسب الكبيرة التي حققها حزب العمال الفرص أمام زعيمه كير ستارمر لتولي رئاسة الحكومة في الانتخابات التشريعية المزمع إجراؤها في وقت لاحق من هذا العام.

من جانبه، دافع رئيس الوزراء ريشي سوناك، الذي يسعى جاهدًا لتوحيد صفوف حزبه، عن سياسته الاقتصادية والاجتماعية، مشددًا على خطته لترحيل المهاجرين إلى رواندا وتقليص العبء الضريبي.

أكد سوناك أن "حزب العمال لم يحقق النصر في المناطق التي توقعوا الفوز فيها" للحصول على الأغلبية في الانتخابات التشريعية القادمة، مُعلنًا في مقال نُشر بصحيفة "التلغراف" أن "المحافظين وحدهم يمتلكون خطة" لمستقبل البلاد.

لكن حزب العمال لم يسر الحظ معه كما كان يأمل، إذ خسر دعمًا واسعًا بسبب موقفه الذي اعتبره البعض مؤيدًا لإسرائيل في النزاع مع حركة حماس في قطاع غزة.

وفي تحليل نُشر بصحيفة "آي"، رأى الخبير في أبحاث الرأي جون كيرتس أن الحزب استفاد من "رغبة الناخبين في إلحاق الهزيمة بالمحافظين" أكثر من "الحماس" الذي أظهروه تجاه الحزب.

وأضاف كيرتس أن "هذه النتائج لا تُزيل الانطباع السائد منذ فترة طويلة بأن حزب العمال يتقدم نحو الفوز في الانتخابات العامة القادمة".

وبالإضافة إلى لندن، تُعلن نتائج ستة انتخابات محلية أخرى في مدن كبرى مثل مانشستر وليفربول. وفي العاصمة الإنجليزية، أثبت صادق خان جدارته في مواجهة المرشحة المحافظة سوزان هول.

وقد نجح خان، الذي حاز على ولاية ثالثة، في جذب بعض سكان لندن بعد أن قام في آب/أغسطس الماضي بتوسيع المنطقة التي تُفرض فيها ضريبة على المركبات الأكثر تلويثًا. وكانت منافسته قد تعهدت بإلغاء هذا الإجراء في حال فوزها.

وتم الإعلان عن أربع نتائج يوم الجمعة، حيث تم انتخاب ثلاثة رؤساء بلديات من حزب العمال في إيست ميدلاندز ونورث إيست ويورك وشمال يوركشير، وهي المنطقة التي يتواجد فيها دائرة رئيس الوزراء، بينما احتفظ رئيس البلدية المحافظ بمقعده في تيز فالي.

وأعرب ريشي سوناك عن ترحيبه بالنصر المحقق وقدم التهاني للفائز، معتبرًا أن ذلك يُظهر أن المحافظين لا يزالون قادرين على تغيير الاتجاه قبل الانتخابات التشريعية.

وبحسب تقارير إعلامية بريطانية، ساهم هذا الانتصار في تخفيف حدة المعارضة لسوناك داخل حزب المحافظين في الوقت الراهن.

ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!