الوضع المظلم
الأحد ٢١ / يوليو / ٢٠٢٤
Logo
  • الفلبين تنقذ بحارة وآخر مفقود.. بعد هجوم حوثي

  • الحوثيون يوسعون نطاق استهدافهم للسفن، مما يزيد من مخاطر الشحن.
الفلبين تنقذ بحارة وآخر مفقود.. بعد هجوم حوثي
اليمن ومليشيا الحوثي \ ليفانت نيوز

أعلنت منظمة التجارة البحرية البريطانية، يوم السبت، عن إنقاذ طاقم سفينة تجارية تحمل علم بالاو، بعد اندلاع حريق على متنها وبدء غرقها، وذلك على مسافة 98 ميلًا بحريًا شرقي مدينة عدن اليمنية في 13 يونيو.

وأفادت القوات المركزية الأمريكية بأن الصواريخ التي أطلقتها جماعة الحوثي في اليمن قد أصابت السفينة "فيربينا" في خليج عدن يوم الخميس، مما تسبب في حريق وإصابة أحد أعضاء الطاقم بجروح بالغة.

ووقع هجوم يوم الخميس على السفينة "فيربينا"، مما أدى إلى اندلاع حريق وتعرض السفينة لأضرار، وهو الهجوم الثاني الذي يصيب سفينة تجارية خلال يومين، بعد الهجوم على السفينة "توتور".

اقرأ أيضاً: غارات أمريكية-بريطانية تستهدف الحوثيين في الحديدة والجبين

وأعلنت الفلبين يوم الجمعة عن إنقاذ طاقم السفينة "توتور"، المملوكة لشركة يونانية والتي تضررت نتيجة هجوم نفذته جماعة الحوثي اليمنية في البحر الأحمر، ولكن لا يزال أحد البحارة في عداد المفقودين.

وأشارت وكالة الأمن البحري البريطانية "يو كي ام تي او" يوم الجمعة إلى أن طاقم السفينة التي تعرضت للهجوم الحوثي في البحر الأحمر قد تم إجلاؤهم.

وأفادت الوكالة بأن السفينة التي تعرضت لهجوم بواسطة زورق مسير يوم الأربعاء "تُركت وهي تبتعد عن مسارها" شرق ميناء الحديدة الذي يخضع لسيطرة الحوثيين في غرب اليمن.

وأدى الهجوم الذي وقع بالقرب من ميناء الحديدة اليمني يوم الأربعاء إلى تسرب مياه كبير داخل السفينة وتضرر غرفة المحرك، مما جعل ناقلة الفحم "توتور"، التي ترفع علم ليبيريا، غير قادرة على التحرك. وتستمر المياه في التسرب إلى السفينة التي تحتاج إلى مساعدة.

وأدت الهجمات إلى دفع منظمة التجارة البحرية البريطانية إلى الإشارة إلى أن تكتيكات الاستهداف التي تستخدمها جماعة الحوثي قد تكون قد تغيرت منذ أن بدأت العديد من الشركات بتغيير مسار سفنها للإبحار حول قارة إفريقيا.

وأوضحت الهيئة أن الحوثيين قد يكونوا قد وسعوا نطاق هجماتهم ليشمل الشركات التي لديها أسطول قد يكون قد مر بميناء إسرائيلي منذ بداية مايو.

وأضافت الهيئة: "أي سفينة تابعة لشركة تلبي هذه المعايير الأوسع وتعمل في البحر الأحمر أو خليج عدن قد تواجه خطرًا".

ويقوم الحوثيون، الذين يتحالفون مع إيران، بشن عدة هجمات على حركة الملاحة الدولية في منطقة البحر الأحمر منذ نوفمبر، ويزعمون أن ذلك تضامنًا مع الفلسطينيين في الصراع بين إسرائيل وحركة حماس.

وأعاقت حملة الحوثيين في منطقة البحر الأحمر حركة الشحن الدولي، وتسببت في تأخيرات وزيادة التكاليف عبر سلاسل التوريد. وقام المقاتلون بإغراق سفينة واحتجاز أخرى وقتل ثلاثة بحارة في هجمات متفرقة.

ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!