الوضع المظلم
الثلاثاء ٢١ / مايو / ٢٠٢٤
Logo
  • الميليشيات الإيرانية تزيل أعلامها من عدّة مواقع في سوريا

الميليشيات الإيرانية تزيل أعلامها من عدّة مواقع في سوريا
الميليشيات الإيرانية

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان، اليوم الإثنين، إن الميليشيات التابعة لإيران، بدأت بإنزال العلم الإيراني ورايات بعض الميليشيات كفاطميون وزينبيون من مواقع كثيرة تابعة لها داخل الأراضي السورية.

المرصد السوري أشار إلى أن إزالة الأعلام جاء "بطلب مباشر من النظام السوري، حيث جرى إنزال العلم الإيراني والرايات وفقاً لما رصده نشطاء المرصد السوري من مواقع في مدينة دير الزور ومدينتي الميادين والبوكمال بريف دير الزور الشرقي، بالإضافة لمدينة تدمر ومحيطها بريف حمص الشرقي، واستبدلت الرايات بالعلم السوري المعترف به دولياً".

وأضاف المرصد: "يأتي ذلك في ظل تنفيذ النظام السوري للوعود التي قدمها للدول العربية حول خروج الميليشيات التابعة لإيران من سورية مقابل عودته إلى الجامعة العربية، لكن الوعود إعلامية فقط حيث يؤكد المرصد السوري وجود كامل للميليشيات في سورية وعدم انسحاب أي عنصر من سورية".

اقرأ المزيد:الميليشيات الإيرانية تُرسل تعزيزات عسكرية لريف حلب الشرقي

وكان بيان اجتماع وزراء الخارجية العرب حول سوريا يوم أمس، قد أكد على عودة سوريا لشغل مقعدها في الجامعة العربية بالقرار 8914، واستئناف مشاركة وفود سوريا التابعة للنظام السوري في اجتماعات مجلس جامعة الدول العربية ابتداء من تاريخ أمس الأحد.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان، قبل أسبوعين، أن الميليشيات الإيرانيّة بدأت بشراء الكثير من العقارات في محافظة ريف دمشق.

وأوضح المرصد السوري: "ساهمت اتفاقيات التسويات التي جرت بعد حصار خانق وطويل تركز على المدنيين بالدرجة الأولى من قبل قوات النظام والمسلحين الموالين لها إلى تهجير غالبية سكان وأبناء محافظة ريف دمشق بعد ثورتهم على النظام والمطالبة بإسقاطه".

اقرأ المزيد:مؤسسة إعلاميّة إيرانيّة تنشر رواتب الميليشيات الإيرانية في سوريا واليمن ولبنان

وأضاف: "ليبدأ بعد ذلك مشروع التغلغل الإيراني الكبير وشراء الكثير من العقارات من قبل الميليشيات التابعة لإيران عبر أذرعها في ريف دمشق".

ويشار بأن قوات النظام سيطرت بشكل كامل على محافظة ريف دمشق ودرعا والقنيطرة وريف حماة الجنوبي وريف حمص، في العام 2018 بعد تهجير مئات الآلاف ممن رفضوا الخضوع للتسويات والمصالحات مع النظام إلى الشمال السوري.

ليفانت نيوز- متابعة

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!