الوضع المظلم
الجمعة ١٩ / أبريل / ٢٠٢٤
Logo
  • النظام السوري يرفع أسعار المحروقات للمرة العاشرة في عام

النظام السوري يرفع أسعار المحروقات للمرة العاشرة في عام
ازدحام الكازيات في سوريا \ تعبيرية \متداول

في ظل الأزمة الاقتصادية التي تعاني منها سوريا، أصدرت حكومة النظام السوري قراراً بزيادة أسعار المحروقات المدعومة وغير المدعومة للمرة الثانية منذ بداية 2024، وللمرة العاشرة خلال عام واحد.

ويأتي هذا القرار بعد تدهور قيمة الليرة السورية أمام الدولار في السوق السوداء، مما يزيد من تكاليف استيراد المشتقات النفطية.

وبحسب وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك، ارتفع سعر ليتر البنزين "أوكتان-90" المدعوم من 9 آلاف و500 إلى 10 آلاف ليرة سورية، بزيادة بنسبة 5 في المئة.

اقرأ أيضاً: السجن 12 عامًا في هولندا لعنصر في "لواء القدس" التابع للنظام السوري

وهذه هي الزيادة الثانية على البنزين المدعوم خلال 2024، حيث كان قد ارتفع سعره من 9 آلاف إلى 9 آلاف و500 ليرة قبل أسبوعين. وفي عام 2023، شهد سعر البنزين المدعوم ثماني زيادات، بلغت نسبتها الإجمالية 260 في المئة.

وشمل القرار أيضاً زيادة سعر البنزين غير المدعوم "الأوكتان-95" بمقدار 250 ليرة لليتر، ليصل إلى 12 ألفاً و680 ليرة، وكذلك زيادة سعر المازوت الحر بمقدار 780 ليرة لليتر، ليصل إلى 11 ألفاً و675 ليرة.

ويعكس هذا القرار تأثير تراجع الليرة السورية على الوضع الاقتصادي في البلاد، حيث بلغ سعر الدولار في السوق السوداء 14900 ليرة في دمشق، و15 ألف ليرة في حلب.

ويصعب على النظام السوري تأمين العملة الصعبة لاستيراد المشتقات النفطية، في ظل العقوبات الدولية والحرب المستمرة.

وقال الأستاذ في كلية الاقتصاد بجامعة دمشق شفيق عربش إن أسعار المشتقات النفطية في سوريا أعلى من الأسعار العالمية بنسبة 20 في المئة، وأن المازوت غير متوافر بشكل كافٍ، بينما البنزين متوافر.

وأضاف أن استهلاك سوريا من البنزين انخفض بنسبة 50 في المئة مقارنة بعام 2011، بسبب تراجع النشاط الاقتصادي والنقل.

ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!