الوضع المظلم
الجمعة ١٩ / أبريل / ٢٠٢٤
Logo
  • النفط يرتفع وسط لتوترات الجيوسياسية.. ومخاوف من ضعف الطلب

النفط يرتفع وسط لتوترات الجيوسياسية.. ومخاوف من ضعف الطلب
النفط

سجلت أسعار النفط ارتفاعاً اليوم الأربعاء، بعد تذبذبها في الجلسات السابقة، متأثرة بعدة عوامل تؤثر على السوق منها التوتر الجيوسياسي في الشرق الأوسط واليمن، والمخاوف من تراجع الطلب على الوقود في الولايات المتحدة، وارتفاع الدولار الأميركي.

وبحلول الساعة 14:30 بتوقيت غرينتش، ارتفع خام برنت القياسي 0.41% إلى 79.88 دولار للبرميل، وزاد خام غرب تكساس الوسيط الأميركي 0.59% إلى 74.81 دولار للبرميل.

وتلقت أسعار النفط دعماً من بيانات أظهرت انخفاضاً في مخزونات الخام الأميركية بمقدار 6.67 مليون برميل في الأسبوع الماضي، مما يشير إلى زيادة في الطلب على الخام في أكبر مستهلك للنفط في العالم. وستنشر البيانات الرسمية لإدارة معلومات الطاقة الأميركية في وقت لاحق اليوم.

اقرأ أيضاً: النفط ينهي عام 2023 بخسائر كبيرة.. وسط توترات عالمية

لكن مخزونات البنزين في الولايات المتحدة ارتفعت بمقدار 7.2 مليون برميل، مما ينبئ بضعف الطلب على الوقود في ظل تفشي فيروس كورونا وتدابير الإغلاق في بعض الولايات.

وعلى الجانب السلبي، أثر ارتفاع الدولار الأميركي على أسعار النفط، حيث يجعل النفط الذي يسعر بالدولار أكثر تكلفة للمشترين الذين يستخدمون عملات أخرى.

وارتفع مؤشر الدولار إلى أعلى مستوى في ستة أسابيع، مع تعزيز التوقعات بأن البنك المركزي الأميركي لن يخفض أسعار الفائدة قريباً في ظل قوة الاقتصاد الأميركي.

وقال فيكاس دويفيدي، خبير الطاقة العالمية في ماكواري، إن التوتر الجيوسياسي في المنطقة يمثل عاملاً مهماً في دعم أسعار النفط. وأضاف "إذا لم يتصاعد التوتر في الشرق الأوسط، نتوقع أن يبقى سعر النفط الخام ضمن النطاق الحالي خلال الربع الأول من عام 2024".

وشهدت المنطقة تصعيداً في العنف في الأسابيع الأخيرة، حيث شن تحالف دولي بقيادة الولايات المتحدة وبريطانيا ضربات جوية على مقاتلي الحوثي في اليمن، رداً على هجماتهم على السفن التجارية في البحر الأحمر.

كما نفذت الولايات المتحدة ضربات على جماعات مسلحة مدعومة من إيران في العراق وسوريا، بعد هجوم على قاعدة جوية أميركية في العراق.

وفيما يتعلق بالإمدادات، تشهد ليبيا ونورث داكوتا تحسناً في إنتاج النفط، بعد توقف مؤقت بسبب احتجاجات وظروف جوية.

وتمت إعادة تشغيل حقل الشرارة النفطي في ليبيا، الذي ينتج 300 ألف برميل يوميا، بعد توقفه لأسبوعين، واستأنفت نورث داكوتا، ثالث أكبر ولاية منتجة للنفط في الولايات المتحدة، إنتاج بعض كميات النفط بعد انقطاع بسبب البرد الشديد.

ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!