الوضع المظلم
الخميس ٢٨ / سبتمبر / ٢٠٢٣
Logo
  • النيران تشبّ ببرج النيل الكبرى للنفط وسط الخرطوم.. خلال الاشتباكات

النيران تشبّ ببرج النيل الكبرى للنفط وسط الخرطوم.. خلال الاشتباكات
الصراع المسلح في السودان \ متداول \ تعبيرية

فيما تجددت الاشتباكات والقصف المدفعي بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع بأم درمان، يوم الأحد، بجانب تواصل الاشتباكات في القيادة العامة بالخرطوم وحي المربعات جنوب أم درمان، اشتعلت النيران في مبنى مكون من 18 طابقا في وسط العاصمة السودانية.

وشبّت النيران في برج شركة النيل الكبرى للنفط وسط الخرطوم، فجر الأحد، أثناء اشتباكات بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع، وفق وسائل إعلام سودانية، لكن من غير الواضح كيف اندلع الحريق أو ما إذا كان أي شخص قد قُتل أم لا.

اقرأ أيضاً: بعد تلويح بتشكيل حكومة مُوازية.. تحذيرات من تقسيم السودان

وبينت لقطات مصورة للحريق على الإنترنت سحباً من الدخان الداكن تتصاعد من البرج المحترق ذي الألواح الزجاجية، وهو أحد أطول المباني في العاصمة السودانية.

ويعيش السودان أعمال عنف منذ منتصف أبريل/نيسان، عندما اندلعت التوترات بين جيش البلاد، بقيادة الفريق أول عبد الفتاح البرهان، وقوات الدعم السريع شبه العسكرية، بقيادة الفريق أول محمد حمدان دقلو، وتحولت إلى قتال مفتوح.

وبخصوص الصراع الخرطوم إلى منطقة حرب حضرية، ضمن منطقة الخرطوم الكبرى، إذ استولت قوات الدعم السريع على منازل مدنيين وحولتها إلى قواعد عمليات، في حين رد الجيش بقصف مناطق سكنية، وفق ما تقول جماعات حقوقية ونشطاء.

وضمن منطقة دارفور الغربية، تحول الصراع إلى عنف عرقي، إذ قامت قوات الدعم السريع والميليشيات المتحالفة معها بمهاجمة المجموعات العرقية الإفريقية، حسب جماعات حقوق الإنسان والأمم المتحدة.

وأسفر الصراع عن مقتل أكثر من 4000 شخص، تبعاً لأرقام أغسطس/ آب الصادرة عن الأمم المتحدة، مع ذلك، من المؤكد أن العدد الحقيقي أعلى بكثير، كذلك يقول أطباء وناشطون.

وسبتمبر الماضي، ذكرت منظمة العفو الدولية إن كلا الطرفين المتحاربين ارتكبا جرائم حرب واسعة النطاق.

ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!