الوضع المظلم
السبت ١٣ / أبريل / ٢٠٢٤
Logo
  • اليونيفيل تُحذر: التوترات بين إسرائيل وحزب الله يُهدد الحل السياسي بـلبنان

اليونيفيل تُحذر: التوترات بين إسرائيل وحزب الله يُهدد الحل السياسي بـلبنان
قوات اليونيفيل/ أرشيفية

أكدت قوة الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان (يونيفيل) اليوم الثلاثاء أن تصاعد إطلاق النار بين إسرائيل وحزب الله يشكل تهديدًا للحل السياسي في الصراع.

وشهدت الأيام الماضية تصاعدًا مقلقًا في تبادل إطلاق النار عبر الحدود بين إسرائيل ولبنان، حيث توسعت وتكثفت الضربات.

وهذا النزاع أسفر عن خسائر كبيرة في الأرواح وأضرار جسيمة للمنازل والبنية التحتية العامة. كما عرض سبل العيش للخطر وأثر على حياة الآلاف من المدنيين على جانبي الخط الأزرق، الذي رسمته الأمم المتحدة بين الجانبين.

اقرأ أيضاً: تصاعد التوتر بين إسرائيل وحزب الله وسط قلق اليونيفيل

والبيان الصادر عن اليونيفيل حذر من أن هذا التصعيد يمكن أن يعرض الحل السياسي للنزاع للخطر، ودعا جميع الأطراف المعنية إلى وقف الأعمال العدائية لمنع المزيد من التصعيد وتمهيد الطريق لحل سياسي ودبلوماسي يعيد الاستقرار ويضمن سلامة الناس في هذه المنطقة.

وفي السياق نفسه، شن الجيش الإسرائيلي غارات في عمق لبنان واستهدف أهدافًا تابعة لحزب الله في البقاع، وأكدت الجماعة مقتل اثنين من عناصرها.

وفي رد فعل مماثل، استهدف حزب الله قاعدة إسرائيلية بالصواريخ. يأتي ذلك بعد إعلانهم عن إطلاق 60 صاروخ كاتيوشا على موقع عسكري إسرائيلي في الجولان.

تصاعد التوترات خلال الأشهر الأربعة الماضية أدى إلى إخلاء منازل العديد من السكان على جانبي الحدود، في لبنان، نزح أكثر من 89 ألفًا من بلدات حدودية، في حين أسفر التصعيد عن مقتل 284 شخصًا على الأقل، بينهم 193 مقاتلًا من حزب الله و44 مدنياً، وفي إسرائيل، أحصى الجيش مقتل عشرة جنود وتسعة مدنيين في شمال البلاد الحدودي مع لبنان.

ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!