الوضع المظلم
الأحد ١٩ / مايو / ٢٠٢٤
Logo
  • بيسان اللاذقاني: رحلة الأمل والابتكار في مواجهة السرطان

في زاوية مضيئة من عالم الطب، تبرز قصة الدكتورة بيسان اللاذقاني، البروفيسور بالجامعات البريطانية والأمريكية، التي أصبحت محط الأنظار بعد اكتشافها الرائد في مجال علاج سرطان الرحم.

هذا الإنجاز لم يكن ليحدث لولا الإرادة القوية والعزيمة التي غرسها فيها والدها، وهو المعارض السوري محي الدين اللاذقاني، الذي كان دائماً ما يردد لها: "لا يوجد أحلام مستحيلة مع الإرادة كل شئ ممكن".

الدكتورة بيسان، التي تزين اليوم صفحات صحيفة "فايننشال تايمز" بأخبار متفائلة عن علاجات جديدة، تعد مثالاً للمرأة العصامية التي تسلقت قمم العلم بمثابرة وجدارة.

وعلى الرغم من المكانة العلمية السامية التي وصلت إليها، يظل والدها يراها طفلته الصغيرة، معبراً عن فخره الدائم بها وبإنجازاتها.

اقرأ أيضاً: كيت ميدلتون تصدم محبيها بإعلانها عن إصابتها بمرض السرطان

وفي تقرير صحيفة "فايننشال تايمز"، تحدثت الدكتورة بيسان عن الواقع المؤلم الذي يجب أن يقبله الناس، وهو أن نصف البشرية تقريباً سيصاب بالسرطان في مرحلة ما من حياتهم.

ومع ذلك، لا تظهر عليها أي علامات التعب أو العبء عندما تتحدث عن بحثها، بل تتحدث بتفاؤل طفولي وعلمي عن الاكتشافات التي تنتظر البشرية.

وتشير الإحصائيات إلى تحسن ملحوظ في معدلات البقاء على قيد الحياة لمرضى السرطان في المملكة المتحدة، وهو ما يعكس الجهود الكبيرة التي بذلت في مجال البحث العلمي والدعم السخي من فاعلي الخير حول العالم.

وتؤكد الدكتورة بيسان على أهمية الاستمرار في البحث وعدم اليأس، مشيرة إلى الإنجازات الكبيرة التي تحققت حتى الآن.

وتعمل الدكتورة بيسان حالياً في مركز إم دي أندرسون للسرطان بجامعة تكساس، حيث تسعى لتطوير قاعدة بيانات canSAR، أكبر قاعدة بيانات عامة للسرطان في العالم، لزيادة دمج الذكاء الاصطناعي في عملية اكتشاف الدواء.

وتحمل رؤيتها للمستقبل "الأمل العقلاني"، حيث تؤمن بإمكانية تغيير طريقة علاج مرضى السرطان بشكل جذري في السنوات الخمس عشرة المقبلة.

وكما هو الحال مع العديد من العاملين في مجال أبحاث السرطان، لدى الدكتورة بيسان دافع شخصي قوي، فقد بدأت رحلتها في البحث عندما تم تشخيص إصابة والدتها بسرطان الثدي.

وهي الآن تشعر بسعادة غامرة لمعرفتها أن الأدوية التي تمولها أبحاث السرطان في المملكة المتحدة ستمنح الأمل للعديد من الأشخاص حول العالم.

وتمثل قصة الدكتورة بيسان اللاذقاني نموذجاً للإصرار والتفاؤل، وتؤكد على أن العلم والبحث يمكن أن يكونا مصدر أمل للإنسانية في مواجهة التحديات الصحية الكبرى.

وتدعو مؤسسة أبحاث السرطان في المملكة المتحدة المحسنين للمساهمة في حملتها الجديدة لتمويل الأبحاث المبتكرة التي ستساعد في تحقيق هذا الحلم وجعله حقيقة.

ليفانت-فايننشال تايمز

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!