الوضع المظلم
الإثنين ٢٦ / فبراير / ٢٠٢٤
Logo
تراجع المخاوف من الحرب يرفع تدفقات الغاز الإسرائيلي لمصر
الغاز في اسرائيل \ متداول \ تعبيرية

قالت وكالة “بلومبرغ” أن تدفقات الغاز الطبيعي الإسرائيلي إلى مصر شهدت زيادة تصل إلى 60% خلال الشهر الجاري، وذلك بفضل تراجع المخاوف المتعلقة بالسلامة بعد الحرب مع حماس، واستئناف إنتاج حقل غاز رئيسي.

وفقاً لمصدر طلب عدم الكشف عن اسمه لأن المعلومات ليست علنية، فإن الإمدادات ارتفعت إلى 350-400 مليون قدم مكعبة يوميا من حوالي 250 مليونا في وقت سابق من نوفمبر. ومع ذلك، فإن هذا يمثل ما يقرب من نصف التدفقات الطبيعية قبل الحرب، وفقاً لما اطلعت عليه “العربية Business”.

اقرأ أيضاً: لأول مرة.. عقوبات أمريكية على الغاز الطبيعي المسال الروسي

أعلنت شركة شيفرون، اليوم الاثنين، أنها بدأت الإمدادات للعملاء المحليين في إسرائيل والمنطقة من حقل غاز تمار التابع لها. وتم إغلاق الحقل الشهر الماضي بسبب مخاوف تتعلق بالسلامة بعد هجوم حماس على إسرائيل في 7 أكتوبر. وارتفعت الشحنات الإجمالية من إسرائيل بعد أن أعلنت مصر عن توقفها الكامل في أواخر الشهر الماضي.

تستخدم مصر بعض الإمدادات الإسرائيلية لتلبية الطلب الخاص بها وتصدر الفائض على شكل غاز طبيعي مسال، إلى أوروبا في المقام الأول. وليس من الواضح حتى الآن ما إذا كانت زيادة التوافر ستؤدي إلى زيادة شحنات الغاز الطبيعي المسال في الدولة الواقعة في شمال إفريقيا نظراً لأن الاستهلاك المحلي لا يزال مرتفعاً.

وأدت درجات الحرارة الأكثر دفئا من المعتاد إلى زيادة الطلب على الكهرباء في مصر، ولا يزال انقطاع التيار الكهربائي شائعا. وكانت خطة الحكومة هي استئناف صادرات الغاز الطبيعي المسال إلى أوروبا في أكتوبر، لكن الحرب قطعت إمدادات الغاز وامتدت الأزمة الساخنة حتى نوفمبر.

ومن الممكن أن تنخفض صادرات مصر من الغاز الطبيعي المسال بنسبة 40% خلال فصل الشتاء هذا عما كان متوقعاً في الشهر السابق، وفقاً لتوقعات بلومبرغ إن إي إف. وشحنت البلاد 80% من احتياجاتها من الغاز الطبيعي المسال إلى أوروبا العام الماضي، حيث سعت القارة إلى استبدال غاز خطوط الأنابيب الروسية بعد غزو موسكو لأوكرانيا.

ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!