الوضع المظلم
الخميس ٠١ / ديسمبر / ٢٠٢٢
Logo
تركيا تنشر صورة جديدة وتقريراً عن فريق الاختطاف الإيراني
الفريق المتهم باختطاف المعارضين الإيرانيين. وكالة الأناضول الحكومية

نشرت وكالة أنباء الأناضول صورة وتقريراً عن اعتقال الفريق  الذي كان يخطط لاختطاف معارضين إيرانيين في تركيا فضلاً عن تفاصيل العملية وذلك بعد يوم واحد من نشر أنباء عن اعتقال فريق اختطاف إيراني في تركيا.

 

كان الصورة لنقل المعتقلين ووردت في تقرير نُشر مساء الجمعة 11 فبراير على موقع الوكالة، وأعطت مزيداً من التفاصيل حول فريق الاختطاف.

وأعلن جهاز المخابرات التركي ميت، الخميس، أنه ألقى القبض على 17 شخصاً للاشتباه في تعاونهم مع المخابرات الإيرانية لخطف أحد المعارضين للجمهورية الإسلامية.

وذكر تقرير ميت، اسمي المتهمين الرئيسين في هذه القضية وهما "إحسان سيغلام"، صاحب شركة باي سغلام للصناعات الدفاعية، وموظفه الإيراني "مرتضى سلطان سنجاري".

وقالت وسائل إعلام تركية أن الفريق اختطف عقيداً بالجيش الإيراني في تركيا وسلمه للجمهورية الإسلامية، كما سعى إلى اختطاف ضابط في البحرية الإيرانية.

وبحسب النبأً، اختطف الرجلان ضابطا سابقا بالجيش الإيراني يدعى "العقيد يعقوب حافظ" وخطفاه في فبراير 1998 وسلماه إلى الجمهورية الإسلامية. وعذبوا المهرب الذي أحضره إلى تركيا للحصول على معلومات عن العقيد الذي كان يعيش في دنيزلي.

واختطف مواطن إيراني يدعى "س. في مدينة Zonguldak التركية، وذُكر مهام أخرى لهذا الفريق. وأظهرت المعلومات أن سيد مهدي حسيني، الذي يعمل لمصلحة المخابرات الإيرانية أصدر تعليمات لإحسان صاغلام وسنجاري لاختطاف "م. ر" - الذي هرب إلى تركيا في أثناء خدمته في البحرية الإيرانية - ونقله إلى إيران مقابل مليون دولار.

جهاز المخابرات التركي ميت
جهاز المخابرات التركي ميت

في أكتوبر/تشرين الأول 2019 تم تكليف هاكان صاغلام، العضو في فريق الخطف بالتقرب من "م. ر" الذي كان يعمل في مطعم بولاية يالوفا التركية، تَبَعاً لـِمعلومات التي حُصِلَ عليها من المصادر ذاتها.

كان سقلام يتقاضى 150 ألف دولار من وقت لآخر، وتلقى فريقهم أوامر من اثنين من عملاء المخابرات في الجمهورية الإسلامية، سيد مهدي حسيني وعلي قهرمان حاج آباد. "الأناضول"

اقرأ المزيد: دول على رأسها بريطانيا تطلب من رعاياها مغادرة أوكرانيا

ووفقاً لتقرير سابق، نجح إحسان سقلام في الحصول على تعاون العديد من الضباط المتقاعدين، والمدعي العام، والعديد من ضباط الصف وضابط شرطة لتوسيع فريق الاختطاف، وضم أيضاً ضابطًا صينياً سابقاً في الشبكة.

وأفاد تقرير إعلامي تركي، الخميس، باعتقال 17 شخصا، لكن تقريراً إعلامياً جديداً ذكر اعتقال مواطنين إيرانيين و 12 مواطناً تركيا. والأربعاء قضت محكمة تركية بسجن الموقوفين الـ14، وفي إطار التحقيقات، صدرت أيضا مذكرة ملاحقة بحق ثلاثة مواطنين إيرانيين.

 

ليفانت نيوز _ الأناضول

 

 

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!