الوضع المظلم
الثلاثاء ١٦ / أبريل / ٢٠٢٤
Logo
  • توترات الشرق الأوسط تعرقل التجارة العالمية عبر البحر الأحمر

توترات الشرق الأوسط تعرقل التجارة العالمية عبر البحر الأحمر
Photo by Martin Damboldt: https://www.pexels.com/photo/photography-of-ship-799091/

حذرت وكالة ستاندرد آند بورز غلوبال – " S&P"، المتخصصة في التصنيف الائتماني، من أن الاضطرابات الجيوسياسية في منطقة الشرق الأوسط تؤثر سلبا على تدفقات التجارة العالمية عبر البحر الأحمر، الذي يربط بين قناة السويس وخليج عدن.

وأشارت الوكالة في تقرير لها إلى أن العديد من السفن التي تنقل النفط والغاز والسلع الأخرى تضطر إلى تغيير مسارها حول رأس الرجاء الصالح، مما يزيد من تكاليف الشحن ويؤخر وصول الشحنات إلى الأسواق.

ووفقاً للتقرير، فإن البحر الأحمر يشكل ممراً مائياً حيوياً للتجارة العالمية، حيث يمر به نحو 10% من حجم الشحن البحري العالمي، ويستخدمه العديد من الدول النفطية والغازية في الخليج العربي لتصدير منتجاتها إلى أوروبا وآسيا.

وتشكل شحنات الغاز الطبيعي المسال القطرية نحو 10 إلى 15% من تجارة الغاز المسال الأوروبية، فيما تشكل شحنات الغاز المسال الروسية والأميركية 10 إلى 15% أيضا من تداولات الغاز المسال الآسيوية.

اقرأ أيضاً: إيران تحذر من حرب شاملة في الشرق الأوسط بسبب غزة

وتمر هذه الشحنات عادة عبر قناة السويس، التي تربط بين البحر الأحمر والبحر المتوسط. وزادت تدفقات الغاز المسال عبر قناة السويس إلى أكثر من 4 مليارات قدم مكعبة في المتوسط منذ عام 2019، مقارنة مع 3.3 مليار قدم مكعبة في 2018.

وبحسب تقديرات ستاندرد، فإن تدفقات الغاز المسال عبر البحر الأحمر شكلت 8% من إجمالي تجارة الغاز المسال، ووصلت إلى نحو 4.1 مليار قدم مكعبة في الأشهر الستة الأولى من عام 2023.

لكن الوكالة قالت إن الاضطرابات الجيوسياسية في المنطقة، مثل الصراع في اليمن والتوتر بين إيران والسعودية والولايات المتحدة، تعرقل حركة الملاحة في البحر الأحمر، وتجبر السفن على تجنب المنطقة أو تغيير مسارها.

وأضافت أن هذا يؤدي إلى زيادة في تكاليف الشحن والوقود والتأمين، وإلى تأخير في وصول الشحنات إلى الأسواق، مما يقلص من هوامش الأرباح لشركات الشحن والمنتجين والمستهلكين.

وقالت إن السفن التي تحاول تفادي البحر الأحمر تضطر إلى السفر حول رأس الرجاء الصالح، الذي يفصل بين البحر الأحمر وخليج عدن، مما يضيف عشرة أيام على الأقل إلى وقت الرحلة.

وحذرت الوكالة من أن إغلاق مضيق هرمز، الذي يربط بين خليج عدن والخليج العربي، سيكون له تأثير أكبر بكثير على التجارة العالمية، حيث يمر به نحو 30% من صادرات النفط الخام المنقولة بحرا و20% من الغاز الطبيعي المسال.

وقالت إن إغلاق هذا الممر الحيوي سيؤدي إلى اضطراب كبير في الأسواق العالمية، وسيؤثر سلبا على الكيانات القطرية وغيرها من الدول النفطية والغازية في الخليج العربي.

ليفانت-وكالات

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!